كلمة الشيخ أحمد سالم العنزي رئيس جمعية “رؤوف” لرعاية الأيتام بعرعر بمناسبة تنظيم المخيم العلمي “مسبار 4”


كلمة الشيخ أحمد سالم العنزي رئيس جمعية “رؤوف” لرعاية الأيتام بعرعر بمناسبة تنظيم المخيم العلمي “مسبار 4”



الحمد لله القائل :” (وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْيَتَامَى قُلْ إِصْلَاحٌ لَهُمْ خَيْرٌ وَإِنْ تُخَالِطُوهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ) ، والصلاة والسلام على من ولد يتيماً، وعاش عزيزاً، ومات عظيماً، وبعد
فإن من علامات توفيق الله لعبده في هذه الدنيا أن يسخره لخدمة الناس، والسعي في قضاء حوائجهم، وهذا اصطفاء من الله سبحانه وتعالى يختص به من يشاء من عباده، مصداق ذلك قول الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح ((إن لله عبادًا اختصَّهم بالنعم لمنافع العباد، يُقرهم فيها ما بذلوها، فإذا منَعوها نزعها منهم، فحوَّلها إلى غيرهم))، ويزداد هذا الفضل ويعظم إذا كان هذا الأمر في خدمة فئة عزيزة، وشريحة غالية ألا وهم الأيتام واليتيمات، وهو ما تقوم به جمعيات رعاية الأيتام في هذا البلد المباركة حيث الرعاية والعناية الشاملة والمتكاملة للأيتام واليتيمات في شتى المجالات التي يحتاجون إليها.
ومن شواهد هذه الأعمال المميزة في هذه الأيام ما تقوم به جمعية بناء لرعاية الأيتام بالمنطقة الشرقية من تنظيم المخيم العلمي “مسبار4” في نسخته الرابعة، والتي تأتي هذا العام عن بعد نظراً للظروف الراهنة التي يمر بها العالم أجمع والمتمثلة بجائحة كورونا ، والتي حدّت من التواصل الاجتماعي، لذلك حرص الزملاء الكرام في جمعية بناء على عمل الترتيبات اللازمة لإنجاح المخيم عن بعد، حيث تم التعاقد مع إحدى أفضل المنصات التعليمية الإلكترونية، كما تم منح أجهزة لوحية وشرائح بيانات إلكترونية للمشاركين وإرسالها لكل مشارك في المنطقة التي يسكن فيها، ويأتي هذا المخيم بشراكة فاعلة ومتميزة مع جامعة الملك فهد للبترول والمعادن ، ويشارك فيه ١٠٢ من أبنائنا وبناتنا الأيتام المميزين دراسياً في المرحلة الثانوية لهذا العام على مستوى المملكة ينتمون لـ ( ٢٣) جمعية، ومن دواعي الفخر والسرور مشاركة خمسة من أبناء جمعية رؤوف لرعاية الأيتام بعرعر في هذا المخيم المميز، حيث يستمر هذا المخيم لمدة ٨ أيام من ٣-١١يناير ٢٠٢٠ .
هذا الملتقى المتميز في تنظيمه، والتميز في مساراته التقنية حيث مسار علوم البيانات، ومسار انترنت الأشياء، ومسار الأمن السيبراني، ومسار الذكاء الاصطناعي يقدمها نخبة متميزة من أعضاء هيئة التدريس في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، حيث تفتح هذه المسارات الآفاق لأبنائنا وبناتنا للابحار في سماء العلم والمعرفة، ومن تميز هذا المخيم أيضاً تضمينه ستة مسارات إثرائية وهي الابتكار والفضاء والطيران وريادة الأعمال ومبادئ التسويق والعروض التقديمية وتغيير العادات ودورة في برنامج الـ “إكسل”، حيث تلبي هذه المسارات التقنية والاثرائية متطلبات الثورة الصناعية، وتتماشى مع رؤية المملكة 2030 التي تهدف إلى تنمية الاقتصاد المعرفي القائم على التقنية، والاستثمار في تعليم أبناء الوطن وتمكينهم من مهارات القرن الواحد والعشرين وتدريبهم وإعداد قادة متميزين يشاركون بدور فاعل في خدمة دينهم ووطنهم وولاة أمرهم ومجتمعهم، كما يهدف هذا المخيم المميز إلى اكساب المشاركين مهارات التعلم الإلكتروني وكيفية توظيف التقنيات الرقمية والتكنولوجيا الحديثة في دراستهم مما يمكنهم في المستقبل من استخدام هذه المهارة في التعليم الذاتي وتطوير مداركهم بكفاءة أعلـى وبجهد ووقـت أقـل.
وفي الختام أشكر الله جل وعلا على إنعامه وأفضاله التي لا تعد ولا تحصى على هذه البلاد المباركة ، ثم الشكر لقايدتنا الرشيدة وعلى رأسها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وولي عهده الأمين حفظهما الله ذخراً وفخراً لأبناء هذه البلاد المباركة، ثم أتقدم بالشكر الجزيل لكل من ساهم وشارك في إعداد هذا المخيم العلمي الرابع لخدمة أبنائنا وبناتنا الأيتام على مستوى المملكة وفي مقدمتهم صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية وصاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز؛ على دعمهما المستمر للمخيم منذ انطلاقه للمرة الأولى في العام 2018م، والشكر كذلك لأعضاء مجلس إدارة الجمعية وعلى رأسهم وزير الدولة، عضو مجلس الوزراء، رئيس مجلس إدارة الجمعية، الأمير تركي بن محمد بن فهد بن عبدالعزيز؛ وأصحاب السعادة أعضاء مجلس الإدارة على دعمهم اللامحدود لإقامة هذا المخيم النوعي، والشكر أيضاً لجميع الزملاء في جمعية بناء على جهودهم الكبيرة وعلى رأسهم مدير الجمعية الأخ الفاضل عبدالله بن راشد الخالدي، والشكر كذلك للجامعة الرائدة جامعة الملك فهد للبترول والمعادن على شراكتها في تنظيم المخيم للعام الثالث على التوالي، وتوظيف كل ما تمتلك من خبرات وإمكانيات لخدمة أبنائنا وبناتنا الأيتام.
واختم بالشكر والتقدير والعرفان لصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن سلطان آل سعود أمير منطقة الحدود الشمالية على دعمه اللامحدود لجمعية رؤوف لرعاية الأيتام بعرعر ومتابعته المستمرة لجميع برامجها وفعالياتها
والشكر موصول لزملائي أعضاء مجلس الإدارة وجميع منسوبي ومنسوبات الجمعية على جهودهم المباركة وتفانيهم لخدمة كافة المستفيدين من الجمعية.
سدد الله الخطى، وبارك في الجهود، وعلى درورب الخير نلتقي بإذن الله تعالى.
كتبه أحمد بن سالم العنزي
رئيس مجلس إدارة جمعية رؤوف لرعاية الأيتام بعرعر


أضف تعليقاً