برعاية حرم أمير المنطقة: جامعة الجوف تفتتح المؤتمر الثاني لتعزيز دور المرأة السعودية في تنمية المجتمع


برعاية حرم أمير المنطقة: جامعة الجوف تفتتح المؤتمر الثاني لتعزيز دور المرأة السعودية في تنمية المجتمع



أضواء - حنان العنزي :

برعاية صاحبة السمو الأميرة مضاوي بنت سعود بن عبد الله حرم سمو أمير منطقة الجوف، انطلقت فعاليات النسخة الثانية من مؤتمر (تعزيز دور المرأة السعودية في تنمية المجتمع في ضوء رؤية المملكة 2030م: رؤية وطموح) الذي تنظمه جامعة الجوف افتراضياً لمدة يومين.
حيث بدأ المؤتمر كلمة لرئيس الجامعة أ. د. محمد بن عبدالله الشايع ألقتها بالنيابة عنه رئيس المؤتمر د.وفاء السرحاني، ورفع خلالها خالص الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز – حفظهما الله – على ما تحظى به جامعة الجوف من دعم ومساندة، كما رفع شكره لصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن نواف بن عبدالعزيز أمير منطقة الجوف على دعمه ومتابعته الدائمة لكافة مناشط الجامعة ولحرم سموه الأميرة مضاوي بنت سعود بن عبدالله على رعايتها للمؤتمر ودعمها المستمر، ولمعالي وزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ على متابعته وتوجيهاته للجامعة.
وجاء في كلمة رئيس الجامعة أن المؤتمر يأتي انطلاقاً من إيمان الجامعة بأن المرأة أحد أهم مقومات المجتمع وقوته؛ ولأهمية دورها ضمن رؤية المملكة 2030، كما أنه يعكس الدعم الكبير الذي تقدمه القيادة الرشيدة للمرأة في كافة المجالات وتأهيلها وتمكينها من المشاركة الفاعلة في دفع عجلة التنمية الوطنية.
إضافة إلى كون المؤتمر يهدف إلى طرح رؤى متميزة في محاوره المختلفة، متأملاً أن تسهم هذه الرؤى والتوصيات في رفع كفاءة المؤسسات لتحقيق مرتكزات الرؤية ومبادراتها التي تدعم تمكين المرأة السعودية وتعزز دورها في خدمة المجتمع والتنمية.
فيما ألقت عميدة شؤون المكتبات بجامعة حائل د.ذهب الشمري كلمةً بالنيابة عن المشاركات في المؤتمر، معبرة فيها عن سعادتها بالمشاركة في المؤتمر الذي يعبر عن توجهات المملكة نحو تعزيز مكانة المرأة السعودية ودورها التنموي وتمكينها على مختلف المستويات وفي جميع المجالات التعليمية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والتشريعية.
وأشارت د. الشمري إلى أن الاهتمام بقضايا المرأة وتمكينها اقتصادياً واجتماعياً وسياسياً أصبح أولوية متقدمة في فكر القيادة الرشيدة، حيث تحظى قضية تمكين المرأة أهمية من بين شواغل الفكر التنموي الاقتصادي والاجتماعي انطلاقاً من أهمية الدور الذي يمكن أن تؤديه في خدمة وطنها ودفع مسيرته التنموية إلى الأمام، معتبرة المؤتمر المنعقد في رحاب جامعة الجوف مؤشراً قوياً على مساهمة مؤسسات التعليم متمثلة في الجامعات، بالبحث العلمي في قضايا المرأة ودورها التنموي.
وكان الافتتاح قد تضمن عرضاً مرئياً عن أهداف المؤتمر ومحاوره وجلساته العلمية وإحصاءات عن الأوراق المقدمة فيه.
وللاطلاع على جدول أعمال المؤتمر؛ اضغط هنا


أضف تعليقاً