المحامي ناصر بن طريّد: رغم صعوبة الموقف عفى لوجه الله ثم تقديراً لشفاعة ملكنا .. هنيئاً له بالاجر


المحامي ناصر بن طريّد: رغم صعوبة الموقف عفى لوجه الله ثم تقديراً لشفاعة ملكنا .. هنيئاً له بالاجر



أضواء :

إذا تزاحمت علينا الأمور قدمنا مايقربنا إلى الله ولو كان ثقيلاً على النفس ..

بهذه الكلمات الخالدة والمعبرة بدأ الشيخ طلال السعدون كلمته التي أعلن فيها عفوه عن سعدون بن دحام الهذال وحملت هذه الكلمة بين طياتها أبلغ معاني العفو والصفح وأسمى مكارم الأخلاق ورغم صعوبة الموقف عفى لوجه الله تعالى أولاً ثم تقديراً لخادم الحرمين الشريفين حفظه الله وسمو ولي عهده الأمير محمد بن سلمان أيده الله ولصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن سلطان أمير منطقة الحدود الشمالية الذي لم يألو جهداً في مساعي الصلح ، وهذا الخلق النبيل من عائلة السعدون الكرام درس يخلده التاريخ في مثل هذه المواقف وابتغاء ماعند الله فما عند الله خير وأبقى ومن عفا وأصلح فأجره على الله ، كما أكدوا على العلاقة التاريخية فيما بينهم وبين عائلة الهذال وهذا الموقف النبيل يضاف لمواقفهم المشرفة وماعرف عنهم من نبل الأخلاق ومكارمها ، ونسأل الله أن يجزل لهم الأجر والثواب ويرحم من فقدوا ويجعل مثواه الفردوس الأعلى من الجنة .


أضف تعليقاً