ناصر العرقوبي

تاريخ التسجيل : 30/11/-0001


إقرأ المزيد

  1. هرمنا يامدير التربية والتعليم
  2. تراب وطن, ووطن ليـس للتراب
  3. أزمــة أجـهــزة الصــرف الالـي
  4. ” اوقــفـــوا الخـفــافــيــش “
  5. ميدان دولة عربية

مشاركات الكاتب

هرمنا يامدير التربية والتعليم

[JUSTIFY][B][COLOR=#FF0045][CENTER]هــرمــنــا ,,يـامــديــر التــربــيــة والتــعــليــم[/CENTER][/COLOR] إني اقف وارفع القبعة احترامآ واجلالآ لمعالي المدير العام الذي قاد مسيرة تعليمية تنموية لمسناها على مدى خمسة عشر عاما لكونه من بين مدراء التعليم المخضرمين الذين مروا في عصره ثلاثة وزراء للتربية, لكن اكاد امسح على رأسي .. التفاصيل

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.adhwa.sa/663.html

تراب وطن, ووطن ليـس للتراب

[JUSTIFY][B][CENTER]تراب وطن, ووطن ليـس للتراب[/CENTER] لقد اثير مؤخرا بعض المقالات المتداولة في برنامج " الوتس أب " من أناس متخفية ومستترة بستار " الحقوق والاصلاح " وهذه في حقيقتها شبهات وأفكار هدامة يحملها الحاقدون على حكام الوطن , وهم في حقيقتهم .. التفاصيل

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.adhwa.sa/553.html

أزمــة أجـهــزة الصــرف الالـي

[JUSTIFY][B] [CENTER]أزمــة أجـهــزة الصــرف الالـي[/CENTER] لو نظرنا إلى منطقتنا بشكل عام وإلى مدينة عرعر بشكل خاص لوجدنا أنها تشتكي من نقص حاد في فيتامين (ATM) وهو رمز اختصار اسم جهاز الصرف الالي, ولم تعد أعدادها كافيه للبلد مقارنة مع التزايد المستمر لعدد السكان. وماتكاد ترى .. التفاصيل

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.adhwa.sa/403.html

” اوقــفـــوا الخـفــافــيــش “

[B][CENTER]" اوقــفـــوا الخـفــافــيــش "[/CENTER] إن الأحياء انطفأ ضوؤها , والشوارع ذبلت أنوارها , والشمس بدأت بشروقها , والبلابل تشدو بأصواتها ومازالوا "الخفافيش" يصارعون السيارات بين جنبات الطرقات , رافعين أصوات الآلات, قاطعين للإشارات ومازلنا في كل عطلة صيفية نشاهد استمرار هذه الحالات !! ومازلنا .. التفاصيل

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.adhwa.sa/333.html

ميدان دولة عربية

[CENTER][B][COLOR=#FF1F00]ميدان دولة عربية[/COLOR][/B][/CENTER] [B] في العقود الماضيه حينما كان يسود كثير من الشعوب والأمم طابع السكون والخوف من رؤسائهم بسبب مايفرضون من دكتاتوريه وقمع كانت بعض الجماعات تفكر باستخدام القوه الحيه لاسقاط الزعماء , بينما مانشاهده في هذه الأيام لعله جانبا من الأحلام .. التفاصيل

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.adhwa.sa/253.html