ياوزير الخدمة المدنية شبابنا أذلهم حافز


ياوزير الخدمة المدنية شبابنا أذلهم حافز


وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.adhwa.sa/983.html

ياوزير الخدمة المدنية شبابنا أذلهم حافز

يا معالي وزير الخدمة المدنية لتعلم أنت وكل وزير ابتلاه الله بهذه الوزارة أن الملك حفظه الله لم يأمر بإعادة تشكيل مجلس الوزراء إلا للبحث عن الأفضل والبحث عن الكفاءات العالية التي تخدم المواطن السعودي وان حقيبة الوزارة لم تنشئ للجلوس على كراسيها الفارهة ولبس البشوت المعطرة والتجول بين مكاتبها المبخرة والسفر إلى مشارق الأرض ومغاربها..!

بل أنشئت لخدمة المواطن فإن هم اخلصوا وصدقوا فليبشروا بدعوات صادقة في جوف الليل البهيم وان هم قصروا وتكاسلوا وتقاعسوا فليعلموا أن وراءهم يوما يفر المرء من أخيه وأمه وأبيه وسوف يحاسبون فيه على كل صغيرة وكبيرة (فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ * وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ) ألا فليتقوا الله وليقوموا بهذه الأمانة حق القيام؟

وأنا عندما أخصصت وزير الخدمة المدنية بالمقال لأني اعرف أن كرسي وزارة الخدمة المدنية هو الكرسي الأسخن والأكثر إثارة وهو الذي تصدر ليكون المسئول عن توظيف الشباب ..!

يا معالي الوزير شبابنا لم يسهر الليالي في المذاكرة حتى يتسكع بالأسواق في نهاية المطاف ولكنهم سهروا واجتهدوا ونالوا الشهادات العليا في مختلف المجالات حتى يوفروا لأنفسهم حياة كريمة تغنيهم عن سؤال الناس .

يا معالي الوزير شبابنا أصبح تحت رحمة ثقيل الدم صاحب الشروط الخنفشارية المدعو حافز.

يا معالي الوزير قم بحق الأمانة التي أولاك إياها خادم الحرمين الشريفين واوجد حلولاً فورية وعاجلة لإخواننا وأخواتنا الذين أرهقتهم البطالة وقتلهم الفراغ وأذلهم حافز وأحفت إقدامهم كثرة التنقل بين الوزارات للبحث عن ربع وظيفة حتى أن الملف الأخضر أصبح علامة جودة للمواطن السعودي.

يا معالي الوزير من خلال تتبعي لسيرتك الذاتية تسلل برد الأمل إلى فؤادي وأيقنت أنك سوف تحل الكثير من المعضلات و أرى انك الرجل المناسب في المكان المناسب فأنت صاحب سيرة عطرة وصاحب كفاءة عالية يشهد بها جميع من عمل معك بالسنوات الماضية نحسبك والله حسيبك ولا نزكي على الله أحدا.

يا معالي الوزير شبابنا أمانة في عنقك فرج همومهم فرج الله همك ويسر أمورهم يسر الله أمرك فإن منهم رب الأسرة والقائم على أيتام وصاحب الدين ولتعلم يا صاحب المعالي أن خادم الحرمين الشريفين حفظه الله لم يجعلك في هذا المنصب إلاّ لأنه رأى فيك الكفاءة وتأمل فيك القدرة على إيجاد حلول لكثير من المشكلات وعلى رأسها بل وأهمها مشكلة البطالة .

يا معالي الوزير اعلم أنها لو دامت لغيرك ما اتصلت إليك فلتجعلها شعاراً لك (وَتِلْكَ الأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاس).

يا معالي الوزير أحفظ الأمانة حفظك الله واعلم ان نبينا صلى الله عليه وسلم قال: (لا إيمان لمن لا أمانة له) فأحفظها وعظ عليها بالنواجذ ولا تخذل خادم الحرمين الشريفين ولا تخذل أبناءك وبناتك فإن الأمل معلق بالله ثم بك ونحن لقراراتك منتظرون .

وفي الختام وخلاصة الكلام:
يقول الله:(إنَّا عَرَضْنَا ٱلاْمَانَةَ عَلَى ٱلسَّمَـٰوٰتِ وَٱلأرْضِ وَٱلْجِبَالِ فَأبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا ٱلإِنْسَـٰنُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُوماً جَهُولاً)

محمد رمضان العنزي


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *