مملكتنا أصبحت قوة اقتصادية في المنطقة وفتح منفذ عرعر سيكون له أثر


مملكتنا أصبحت قوة اقتصادية في المنطقة وفتح منفذ عرعر سيكون له أثر



منفذ جديدة عرعر هو المنفذ الحدودي الذي يربط شمال المملكة العربية السعودية مع جمهورية العراق ويعد من أهم المنافذ الاقتصادية بين البلدين منذ القدم.
إن الارتباط بين المملكة العربية السعودية وشقيقتها هو ارتباط متعدد الأوجه والمجالات ، والمملكة حريصة كل الحرص على تقوية هذه الروابط وتعزيزها بكل السبل والإمكانيات بما يعود بالنفع على البلدين الشقيقين وشعوبهما ، وعلى ذلك فإن افتتاح منفذ جديدة عرعر سيكون له الأثر الكبير في زيادة الحركة الاقتصادية بين المملكة العربية السعودية ودولة العراق ، فالمملكة العربية السعودية أضحت قوة اقتصادية في المنطقة في جميع المجالات منها الزراعية والصناعية والغذائية وغيرها ودولة العراق تحتاج إلى إعادة الإعمار في شتى المجالات.
وقد بلغ حجم التبادل بين المملكة العربية السعودية والعراق نحو ٤.٥ مليار دولار في الأعوام الأخيرة، وفتح منفذ جديدة عرعر سيكون له الأثر الكبير في زيادة عملية التبادل التجاري بين البلدين ، حيث إن السوق العراقي يحتاج إلى الكثير من الخدمات والمنتجات المتوفرة لدى السوق السعودي بالجودة العالية .
وقد عمل مجلس الأعمال السعودي العراقي جهوده كبيرة نحو تسريع افتتاح المنفذ وبالتنسيق المستمر مع مجلس الأعمال العراقي وتعزيز العلاقات بين البلدين الشقيقين على المستوى الاستراتيجي والتعاون في مختلف المجالات وتنمية الشراكة بين القطاع الخاص في البلدين وفتح آفاق جديدة من التعاون في المجالات الاقتصادية والتنموية وتعميق التعاون المشترك في الشؤون الدولية والإقليمية المهمة، وحماية المصالح المشتركة.
وبتوجيه مستمر من القيادة الحكيمة في المملكة وحرص دائم على توثيق العلاقات مع الدول الشقيقة ودول الجوار
وحيث تم التوجيه في البيان المشترك بين ولي العهد حفظه الله ورئيس مجلس الوزراء العراقي بافتتاح المنفذ خلال سبعة أيام فإنني أبارك هذه الخطوة المنتظرة والتي سيكون له المردود الإيجابي على اقتصاد للبلدين حيث إن هناك عددًا من المشاريع يفوق (6) آلاف مشروع تتجاوز قيمتها (100) مليار دولار في العراق تتطلب استثمارات خارجية وأن المملكة من الدول التي تتطلع إلى اغتنامها وسوف يكون للتبادل التجاري بين البلدين نقطة تحول نحو التطور سياسياً وتجارياً وثقافياً..
كما أن منطقة الحدود الشمالية سيتشهد حراكاً تجارياً كبيراً لقربها من المنفذ مما ينعكس على المنطقة وخلق بيئة استثمارية واقتصادية كبيرة ستساهم في تطور وتقدم المنطقة وتحولها تجارياً وجذب رؤوس الأموال من خلال الميناء الجاف الذي سيكون بين البلدين الشقيقين في منفذ جديدة عرعر.

عضو اللجنة التفيذية في مجلس الاعمال السعودي العراقي
مهندس / منيع بن صالح الخليوي


أضف تعليقاً