الربيعة”: “مكافحة العدوى” أهم أولويات المنشآت الصحية ولها أثر كبير في حماية الأرواح


عبر اتصال هاتفي خلال مشاركته بورشة "الميكروبات المقاومة للمضادات الحيوية" بعسير..

الربيعة”: “مكافحة العدوى” أهم أولويات المنشآت الصحية ولها أثر كبير في حماية الأرواح



أضواء - نوال السويلمي :

أكد وزير الصحة الدكتور توفيق الربيعة خلال مشاركته عبر اتصال هاتفي في ورشة “الميكروبات المقاومة للمضادات الحيوية” التي نظمتها صحتا عسير وبيشة، على وضع مكافحة العدوى وتطويرها ضمن أهم الأولويات في المنشآت الصحية؛ لما لها من أثر كبير في حماية أرواح المرضى -بإذن الله- مشيدًا بمبادرة أمير المنطقة لتحسين جودة الخدمات الصحية والوقاية من المخاطر وتقليل نسب الوفيات الناجمة عن العدوى، خصوصًا الميكروبات المقاومة للمضادات.
وكان الأمير تركي بن طلال أمير منطقة عسير، وجه مديرية الشؤون الصحية بالمنطقة بتنظيم ورشة عمل خاصة بعنوان “الميكروبات المقاومة للمضادات الحيوية”، بساحة البحار بمقر الإمارة.
وأشار الأمير تركي بن طلال إلى أهمية دور فرق مكافحة العدوى في المنشآت الصحية، في حماية المرضى من انتقال العدوى، منوهًا بالجهود المبذولة في تطوير مستوى التأهيل والتدريب للعاملين في مجال مكافحة العدوى بالمستشفيات الحكومية والخاصة في منطقة عسير.
وعلى ضوء ذلك تمت إقامة ورشة “مكافحة عدوى المنشآت الصحية بناءً على معايير مجلس اعتماد المنشآت الصحية السعودي CBAHI”، والتي استهدفت جميع مدراء مستشفيات منطقة عسير الحكومية والخاصة والعسكرية ورؤساء أقسام مكافحة العدوى في هذه المستشفيات، وقدمها فريق من المختصين بوزارة الصحة وصحة عسير وصحة بيشة، بعد تقديم ورشة العمل السابقة في ساحة البحار بإمارة عسير، فيما تم اختيار 80 مستفيدًا من الورشة وتقسيمهم إلى 6 مجموعات؛ 3 منها تتلقى الورشة في مستشفى عسير المركزي، والـ3 الأخرى في مستشفى أبها للولادة والأطفال في نفس التوقيت ونفس المادة.
وكان 30% من محتوى المادة المقدمة في الورشة نظريًا و70٪ عمليًا، يتضمن محاكاة ومجموعات لقاء صغيرة وتمارين وقصص سيناريوهات لمكافحة عدوى أسرة العناية المركزة، وعدوى المنشآت الصحية في المستشفيات.
وتضمنت المادة طرق الوقاية والترصد الوبائي والتحكم في هذه الميكروبات حال حدوثها، وآلية مراقبة الاستخدام الأمثل للمضادات الحيوية والمستجدات في هذا الخصوص.
وسيتم قياس أثر هذه الورشة على مستوى جودة أعمال مكافحة العدوى بالمنشآت الصحية، ومتابعة تنفيذ نتائج وتوصيات ورش العمل التي انعقدت، من خلال قياس المعرفة والتوجه والممارسة قبل وبعد الورشة عن طريق استبانة قبلية، ولا زالت البيانات قيد التحليل، كما تم أخذ عينات عشوائية للميكروبات الأكثر مقاومة للمضادات الميكروبية من المستشفيات قبل الورشة بأسبوع، وستتم إعادة أخذها بعد الورشة بشهر في 31 من ديسمبر لقياس أثرها وتقييم الأداء.
حضر الورشة مدير عام الشؤون الصحية بمنطقة عسير خالد بن عايض عسيري، ومدير صحة بيشة فالح الشهراني، وبمشاركة مدير عام إدارة مكافحة العدوى بالمنشآت الصحية بوزارة الصحة، ومشرف برنامج التقصي الوبائي بالإدارة العامة لمكافحة العدوى، والمنسق في برنامج التقصي الوبائي، وبحضور جميع مدراء المستشفيات الحكومية والخاصة بصحتي عسير وبيشة والمستشفى العسكري بالمنطقة ومدراء أقسام مكافحة العدوى بتلك المنشآت، وفريق مكافحة العدوى بصحة عسير وفريق من الاستشاريين المختصين في الأمراض المعدية ومكافحة العدوى.


أضف تعليقاً