همم عالية


همم عالية



تطل علينا الذكرى التسعون لليوم الوطني للملكة العربية السعودية ، هذه الذكرى الغالية على قلوب الجميع ، يوم توحد هذا الكيان العملاق على يد جلالة الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن طیب الله ثراه ، لنستلهم العبر والدروس من سيرة هذا القائد الفذ الذي استطاع بحنكته ، ونافذ بصيرته ، وقبل ذلك بإيمانه الراسخ بالله جل وعلا أن يضع قواعد هذا البناء الشامخ ويشيد منطلقاته وثوابته التي ما زلنا نقتبس منها لتنير حاضرنا ونستشرف بها ملامح مستقبلنا. من الرقي والتقدم في سعينا الدائم لكل ما من شانه رفعة الوطن أرضا وإنسانا وصولاً لتحقيق لرؤية (۲۰۳۰).
وفي العهد الزاهر لسيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وبدعم ومؤازرة سمو ولي عهده الأمير الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز – يحفظهم الله- استمرت المسيرة تطرق كل أبواب التقدم والتطور والنمو في مختلف المجالات وتحقق إنجازات تنموية كبيرة، وعملت على الأسس الثابتة التي قامت عليها هذه البلاد المباركة من التمسك بكتاب الله وهدي نبيه محمد.

وعلى الصعيد الصحي أعدت الجهات المختصة – منذ اللحظات الأولى لظهور الفيروس وعلى رأسها وزارة الصحة والجهات ذات العلاقة- كل الاحتياجات والاحتياطات اللازمة للحجر على المشتبه بإصابتهم بالفيروس القادمين من بعض الدول المتأثرة بالفيروس، وكذلك الذين انتقل إليهم الفيروس بالمعايشة والمخالطة والاحتكاك، ووضعت الدولة كافة إمكاناتها للتقليل من هذا الخطر ومحاصرته وتطويقه في أضيق نطاق حفاظا على صحة المواطنين والمقيمين ووفرت كل الاحتياجات الطبية اللازمة، وقدمت الخدمات الطبية الوقائية أو العلاجية على مستوى رفيع.

كما وفر هذا العهد الزاهر كل الإمكانات والمتطلبات اللازمة لرفع جودة التعليم وزيادة فاعليته ورفع مستوى منسوبيه وإكسابهم المهارات المطلوبة، وواصل تقديم الدعم المادي والمعنوي الكبير للتعليم.

وواصلت القيادة الرشيدة تقديم الدعم المادي والمعنوي الكبير للتعليم واستثمرت وزارة التعليم هذا الدعم في تحقيق إنجازات متميزة ونجحت في الارتقاء الكمي والنوعي بمؤسسات التعليم من خلال رفع كفاءته الداخلية والخارجية وزيادة الاهتمام بالجودة النوعية والتوسع في التخصصات التي تحتاجها مسيرة التنمية.

ومن خلال هذا الدعم حققت جامعة الحدود الشمالية تحت قيادة معالي الاستاذ الدكتور / محمد بن يحي الشهري إنجازات مهمة ساعدتها على أن تكون مؤسسة أكاديمية وبحثية رائدة وتحقيق مكانة مرموقة بين جامعات المنطقة وعلى مستوى عالمي، مع حرص الجامعة على أن تواكب خططها الاستراتيجية رؤية المملكة العربية السعودية ۲۰۳۰م.

وفي الختام أدعو الله العلي القدير أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، وأن يديم على بلادنا أمنها واستقرارها وعزها في ظل القيادة الحكيمة لحكومتنا الرشيدة ..
إنه نعم المولى ونعم النصير.
عميد شؤون الطلاب
د/ محمد بن صلال الضلعان


أضف تعليقاً