سمو أمير الحدود الشمالية يطلق مبادرة “عينين براس” لتقدير رجال “الصحة والأمن” ومساندة “الأسر المعوزة”


سمو أمير الحدود الشمالية يطلق مبادرة “عينين براس” لتقدير رجال “الصحة والأمن” ومساندة “الأسر المعوزة”



أضواء - هاني شاكر :

أطلق صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة الحدود الشمالية اليوم عبر الاتصال المرئي مبادرة “عينين براس” وذلك بمشاركة عدد من محافظي المحافظات ومديري الإدارات الحكومية.
وتهدف المبادرة لتقدير ومساندة رجال الصحة والأمن لأداء أعمالهم بكفاءة وهمة ومعنويات عالية من خلال تذليل ما يعترض حياتهم العملية والشخصية من مشاكل نتيجة ارتباطهم بالعمل لساعات طويلة لتطبيق القرارات والإجراءات الاحترازية، كما تهدف المبادرة إلى مساندة الأسر المعوزة المتعطلة نتيجة الإجراءات الاحترازية ، وذلك من خلال توفير قنوات خيرية موثوقة للشركات التي تسعى لتحمل مسؤولياتها الاجتماعية، وللأفراد الميسورين الراغبين بالإسهام لتعزيز جهود وإمكانات الدولة رعاها الله في توفير جميع متطلبات مواجهة انتشار فيروس كورونا وتداعيات الحد من انتشاره.
وقال سمو الأمير فيصل بن خالد بن سلطان: يمر العالم هذه الفترة بظروف استثنائية نتيجة لجائحة كورونا التي استدعت اتخاذ قرارات وإجراءات احترازية شديدة وعديدة لمنع انتشار العدوى بتطبيق مبدأ الابتعاد الاجتماعي الذي اتخذته القيادة -رعاها الله- ضمن حزمة من القرارات التي تطبقها الأجهزة الأمنية وغيرها من الأجهزة المعنية بالتزامن مع رفع مستوى الجاهزية الصحية والاستعدادات لأي طوارئ تخص عدد المصابين أو عدد المحجورين من القادمين من خارج البلاد أو مخالطيهم من الداخل.
مؤكداً سموه أن هذا الأمر يستدعي تعاون وتكاتف جميع أفراد المجتمع لتطبيق القرارات والإجراءات لتعزيز جهود الدولة بالتخفيف من آثارها التي قد تمس العاملين في الصفوف الأولى كرجال الصحة والأمن، كما تمس بعض الأسر ذات الدخول المتدنية أو التي انقطعت أو ضعفت عوائدهم المالية نتيجة قرارات إيقاف عمل موظفي الدولة وموظفي القطاع الخاص، وإغلاق المحلات، وحظر التجول الجزئي، وهو ما سنقوم به من خلال مبادرة “عينين براس”.
ووجه سموه بتشكيل فريقي عمل لتنفيذ مبادرة “عينين براس” أحدهما معني بتخطيط وتنفيذ مشروع تقدير ودعم العاملين بالقطاعين الصحي والأمني بمنطقة الحدود الشمالية لاسيما من جهة تسهيل متطلبات حياتهم وأسرهم أثناء انشغالهم بأداء واجباتهم الوظيفية، وتكريمهم من خلال جائزة “كفو” التي أطلقها سموه سابقاً وفق معايير يحددها فريق العمل بالتنسيق مع المسؤولين بالصحة والأمن، فيما يقوم الفريق الثاني بتخطيط وتنفيذ مشروع دعم ومساندة الأسر المعوزة بتوفير مواد النظافة والتعقيم والحماية الوقائية، وتوفير تكاليف المعيشة الضرورية من مأكل ومسكن وغيرها، وتوفير تكاليف متطلبات التعليم عن بعد، إضافة لدراسة وتعزيز قوة عناصر خدمات إيصال السلع والخدمات لمساكن الأسر المعوزة.
كما وجه سموه المحافظين بتنفيذ هذه المبادرة بالمحافظات بذات الجودة التي تُنفذ بها في مدينة عرعر، كما دعا فرع وزارة الموارد البشرية للاستفادة المثلى من الشباب المتطوعين في تنفيذ المبادرة بجميع محافظات المنطقة.


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *