“الغذاء والدواء”: لا دليل على تسبب مضادات الالتهاب في مضاعفات لمصابي “كورونا”


“الغذاء والدواء”: لا دليل على تسبب مضادات الالتهاب في مضاعفات لمصابي “كورونا”



أضواء - متابعات :

أكدت الهيئة العامة للغذاء والدواء، عدم وجود أيّ دليل علمي حالياً يثبت تسبب المُسَكِّنات وخافضات الحرارة من نوع مضادات الالتهاب غير الستيرويديَّة؛ في حدوث مضاعفات لدى المصابين بفيروس “كورونا” المستجد.

وكان ناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي تداولوا معلومات عن عدم سلامة استخدام الأدوية المُسكّنة والخافضة للحرارة مثل مستحضر “إيبوبروفين” في علاج الأعراض المصاحبة للمرضى المصابين بـ”كورونا” المستجد.

وشددت الهيئة على ضرورة الالتزام بالتعليمات الموجودة في النشرة الدوائية المصاحبة لعبوة المستحضر العلاجي، محذّرة من تجاوز جرعة الدواء المنصوص عليها، كما نصحت المرضى الذين لديهم وصفات طبية محتوية على المسكِّنات بمواصلة تناولها حسب الوصفة الطبية.

وكان وزير الصحة الفرنسي حذر في وقت سابق من مخاطر تناول الأدوية المضادة للالتهاب في حال ظهور أعراض فيروس “كورونا” على الشخص، مبيناً أن ذلك قد يتسبب في تفاقم الحالة.

وقال الوزير في تغريدة على حسابه بموقع “تويتر”: “تناول الأدوية المضادة للالتهاب (إيبوبروفين وكورتيزون…) قد يكون ضمن عوامل تفاقم العدوى.. إذا كنت مصابا بارتفاع في درجة الحرارة فعليك أن تأخذ باراسيتامول”.


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *