الهلال الأحمر السعودي يفوز بجائزة شرطة دبي الدولية


الهلال الأحمر السعودي يفوز بجائزة شرطة دبي الدولية



أضواء - متابعات :

حصدت هيئة الهلال الأحمر السعودي، المركز الثاني، كأفضل مركز اتصال للجهات الحكومية، ضمن جائزة دبي الدولية لأفضل مراكز الاتصال.

وأعلنت القيادة العامة لشرطة دبي، خلال حفل نظمته بدبي؛ الجهات الفائزة بجائزة شرطة دبي الدولية لأفضل مراكز الاتصال؛ حيث تعد الأولى من نوعها على مستوى المؤسسات الشرطية في العالم، ضمن ثلاث فئات تتمثل في: جائزة أفضل مركز اتصال شرطي، وأفضل مركز اتصال حكومي، وأفضل مركز اتصال في المؤسسات الخاصة وشبه الخاصة.

وتسلّم الجائزة ممثل هيئة الهلال الأحمر السعودي، مدير عام الإدارة العامة للاتصالات وتقنية المعلومات، م. عبدالإله الطويل، في الحفل الذي أُقيم الأسبوع الماضي في دبي.

وقال “الطويل”: إن الجائزة تكليل للجهود التي تبذلها الهيئة في عملية تطوير الاتصال مع الجمهور، وجعله أسهل وأفضل في عملية التوصل لطالبي الخدمات الإسعافية.

ونوه إلى توجيهات رئيس الهيئة في رفع جودة الخدمات الاتصال مع الجمهور بشكل عام؛ من خلال تقديم الخدمات الإسعافية، وإدخال التقنية واستغلالها بالشكل الأمثل كعامل حاسم ومهم لتوفير المزيد من الوقت لدى المتصل والهيئة؛ حيث ساهمت حزمة من البرامج استحدثتها الهيئة على تذليل الصعوبات التي تواجه مراكز الاتصال وغرف العمليات التابعة للهيئة وطالب الخدمة.

وأضاف: تحولت الهيئة من العملية التقليدية في طلب المعلومات وترحيلها من خلال الاتصال الهاتفي، إلى العملية التقنية من خلال رصد المعلومات وتدوينها عبر تطبيق “أسعفني” و”المسعف الإلكتروني”، ونظام التتبع، إضافة لمؤشرات الأداء وقياس رضا المستفيد في خلق منظومة تعمل بشكل متكامل تعتمد على التقنية لتحسين زمن الاستجابة بأفضل ما يمكن.

وأشار إلى أن هذا الإنجاز ساهم فيه الكل، بدءًا من تقنية المعلومات وشركة السحاب الوطنية والخدمات الإسعافية والعمليات المركزية، إضافة لمساهمة الفروع والزملاء العاملين في الميدان، مؤكدًا أن كل فرد يعمل تحت مظلة هيئة هو شريك في كل إنجاز للهلال الأحمر السعودي.

من جهة أخرى قال مشرف عام الجائزة، العميد الدكتور عبدالله عبدالرحمن بن سلطان: إن إطلاق الجائزة يستند إلى التجارب الناجحة والمبتكرة في مجال مراكز الاتصال، ويحفز المراكز بصور عامة على تطوير أدائها والارتقاء بمنظومة عملها، وهو ما ينعكس بالضرورة على المتعاملين إيجابًا.

كما يساهم في تطوير مسيرة التميز والريادة والتبادل المعرفي بين القطاعين العام والخاص، لاسيما والجائزة توفر بيئة تنافسية بين كافة دول العالم، لافتًا إلى أنها ستكون جائزة دورية تطلق كل عامين.

وأضاف “ابن سلطان” أن اختيار مراكز الاتصال الفائزة جرى وفقًا لمنهجية قياس واضحة ومحددة، اعتمدت على معايير ومقارنات واستبيانات كمية ونوعية، ومقابلات شخصية مع المشاركين خضعت لتقييم خاص من مقيمين دوليين.


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *