تطبيق «تأكد» يفعل رقابة المستهلك على الإطارات والمركبات


تطبيق «تأكد» يفعل رقابة المستهلك على الإطارات والمركبات



أضواء - متابعات :

نصح مختصون في البرنامج السعودي لكفاءة الطاقة المستهلكين في استخدام تطبيق “تأكد” الذي يهدف إلى مساعدة المستهلك في التحقق من سريان مفعول علامة الجودة السعودية وصحة بيانات بطاقات كفاءة الطاقة على بطاقة اقتصاد الوقود للسيارات والإطارات بالإضافة إلى الأجهزة الكهربائية. وقد قامت بتطوير التطبيق الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة بالتنسيق مع المركز السعودي لكفاءة الطاقة وذلك للتأكد من صحة بيانات بطاقات كفاءة الطاقة على الأجهزة الكهربائية وبطاقة اقتصاد الوقود للسيارات ويعمل باستخدام الأجهزة الذكية التي تعمل بنظامي (IOS – ANDROID) ويمكن تحميلها مجانا من متجري النظامين.

وعند عمل التطبيق ستظهر 3 اختيارات رئيسية وهي (علامة الجودة، و المركبات، والإطارات، و الأجهزة الكهربائية) ، وعند اختيار أي خيار منها سيظهر على واجهة التطبيق مربع يتوسطه خط أحمر ويطلب منك توجيهه إلى رمز الاستجابة السريع ( QR ) في بطاقة كفاءة الطاقة في المنتج الذي ترغب في التأكد من صحة بياناته؛ فإذا كان المنتج مسجل في قاعدة بيانات الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة ستظهر معلومات المنتج على شاشة التطبيق مباشرة ، ومن ثم يمكنك مطابقة البيانات مع الموجود على بطاقة التعريف على المنتج مباشرة. وعندما لاتتطابق المعلومات الظاهرة في تطبيق تأكد مع المعلومات الظاهرة على بطاقات كفاءة الطاقة يتم استخدام خاصية الإبلاغ التي تنقلك الى تطبيق وزارة التجارة والصناعة “بلاغ تجاري”.

يذكر أن المركز السعودي لكفاءة الطاقة بدأ في مطلع شهر ديسمبر الماضي، في بث رسائل توعوية متعددة عن سلوكيات ترشيد استهلاك الطاقة في السيارات والإطارات بهدف توعية المستهلكين بشأن أهمية ودلالات بطاقة اقتصاد الوقود للمركبات، وتوعيتهم بسلوكيات القيادة المثلى التي تساهم في خفض استهلاك الوقود فضلا عن بطاقة كفاءة الطاقة للإطارات، والسلوكيات الواجب اتباعها عند شراء واستخدام إطارات السيارات بحيث تضمن توفير الطاقة. وتأتي الرسائل التوعوية من ضمن حملة المركز السعودي لكفاءة الطاقة تحت مظلة البرنامج السعودي لكفاءة الطاقة التي أطلق عليها اسم (لتبقى) التي تهدف إلى إيضاح أهمية ترشيد استهلاك الطاقة واستخدامها الاستخدام الأمثل في كل لحظة، لضمان ديمومة نموها وبقاءها لنا ولأبنائنا دون أن يكون لذلك أي تأثير على رفاهية المواطن.

وتعرض الحملة المتغيرات المتعلقة بالطاقة واستهلاكها خلال العقود الماضية، وكيفية المحافظة عليها لتحقيق العديد من الآثار الإيجابية الحالية والمستقبلية ولتبقى لنا ولأبناءنا، مع ترسيخ العديد من المفاهيم والسلوكيات المتعلقة بترشيد استهلاك الطاقة من خلال عرض جميع الرسائل والنصائح التي قدمتها الحملات التوعوية السابقة للمركز السعودي لكفاءة الطاقة، بهدف رفع الوعي وتغيير سلوكيات استهلاك الطاقة لدى أفراد المجتمع للحفاظ على الطاقة، والتوفير في فواتير الكهرباء والوقود. ويسعى القائمون على حملة “لتبقى طاقتنا لنا ولأبنائنا” للوصول إلى مختلف فئات وأفراد المجتمع في مدن المملكة عبر استخدام جميع وسائل التواصل المتاحة منها وسائل الإعلام التقليدي من صحف وإذاعات وقنوات فضائية، وكذلك سيتم التركيز على أغلب وسائل التواصل الاجتماعي والمواقع الشهيرة على شبكة الانترنت، فضلاً عن مختلف لوحات الطرق في جميع مدن المملكة، كما يمكن التعرف على كافة المعلومات والنصائح الإرشادية لترشيد الاستهلاك من خلال موقع الحملة المتميز (www.taqa.gov.sa/letabqa).


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *