التعليم والتدريب: معايير المناهج تسعى لتحقيق 19 هدفاً من أهداف رؤية المملكة


التعليم والتدريب: معايير المناهج تسعى لتحقيق 19 هدفاً من أهداف رؤية المملكة



أضواء - متابعات :

عقدت هيئة تقويم التعليم والتدريب، ممثلةً ببرنامج معايير مناهج التعليم ورشة عمل “مراجعة معايير مناهج التعليم العام وتطويرها من وجهة نظر الجهات ذات العلاقة”، بمشاركة 175 مرشحًا يمثلون 82 جهة من الوزارات والهيئات والجمعيات السعودية ذات العلاقة بمجالات التعلم التخصصية والفرق العلمية، وذلك في فندق كراون بلازا بالرياض.

وتهدف الورشة إلى التعريف بالمعايير الوطنية لمناهج التعليم العام، من حيث الأهداف والبنية والمكونات وأهميتها في إحداث تطوير نوعي لنواتج التعلم.

وافتتحت الورشة بكلمة لسمو رئيس الهيئة الأمير الدكتور فيصل بن عبدالله المشاري قدم فيها شكره للحضور على تلبية دعوة هيئة تقويم التعليم والتدريب، مؤكداً أن الحديث عن بناء معايير مناهج التعليم والتخطيط لها وتطبيقها هو حديث عن صناعة الأجيال القادمة وتشكيل هويتهم مما يتطلب توخي جميع سبل النجاح لإعدادهم للحياة العامة ووظائف المستقبل في عصر أصبح التغيير هو السمة البارزة فيه.

وأشار سموه إلى أن “برنامج المعايير الوطنية لمناهج التعليم العام” يسعى إلى تحقيق أكثر من تسعة عشر هدفًا من أهداف رؤية المملكة 2030، ووضع مضامينها في سياق تربوي تطبيقي، يرتكز على الدين الإسلامي والعناية باللغة العربية، وعلى مضامين الهوية والمواطنة المسؤولة، وغرس قيم الولاء والانتماء الوطني، وتعزيز قيم الوسطية، والتسامح، وثقافة العمل الجاد، والإيجابية، وتنمية الاقتصاد الرقمي ودعم ثقافة الابتكار وريادة الأعمال وغيرها من الأهداف المهمة، ومن هنا تعظم المسؤولية في إعداد هذه المعايير.

وأكد سموه في ختام كلمته على حرص هيئة تقويم التعليم والتدريب ووزارة التعليم على التكامل والتنسيق، فيما بينهما لتحقيق الأهداف المنشودة وفق اختصاصات كل منهما، حيث يشترك 120 مرشحًا من الوزارة مع الفرق العلمية في بناء ومراجعة مسودات المعايير.

من جهته قدم المدير التنفيذي لقطاع تقويم التعليم العام الدكتور عادل بن عبدالرحمن القعيد، نبذة مختصرة عن الهيئة، وأهدافها، ومجالات اختصاصها، ودورها في الارتقاء بجودة التعليم والتدريب، لتحقيق رؤية المملكة 2030 ومستهدفاتها للوصول لمجتمع حيوي واقتصاد مزدهر.

بعد ذلك انطلقت جلسات مراجعة المعايير وتطويرها من خلال ثلاث جلسات عصف ذهني: الجلسة الأولى ناقشت معايير الصفوف من 1 – 6 ، تلتها الجلسة الثانية التي ناقشت معايير الصفوف من 7 – 9 ، بينما ركزت الجلسة الثالثة على معايير الصفوف 10 – 12.

وقبل الختام، انطلقت جلسة نقاش مع الحضور عن أبرز الملاحظات المقدمة حول المحتوى، حيث تمّ الأخذ بجميع ما ورد من آراء ومقترحات، ثم تم توجيه الشكر للحاضرين والحاضرات على التفاعل الإيجابي في تقديم التغذية الراجعة ودعوتهم لحضور المؤتمر الدولي الذي تنفذه الهيئة بعنوان “مهارات المستقبل، تنميتها وتقويمها”.

مما يذكر أن المؤتمر مُقرر عقدة في الرياض في الفترة من 4 – 6 ديسمبر 2018م، ويهدف إلى تأسيس خطوات عملية يجب أن تتبناها مؤسسات التعليم والتدريب في مستوياتها المختلفة، في مجال إكساب المهارات المستقبلية، ويمكنها من تقويمها وقياس مدى تمكن خريجي البرامج المختلفة منها.


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *