“حلّ أبو سلمان ونوّر سما ديرة حمد”.. ترحيب بحريني شعبي بزيارة ولي العهد للمنامة


“حلّ أبو سلمان ونوّر سما ديرة حمد”.. ترحيب بحريني شعبي بزيارة ولي العهد للمنامة



أضواء - متابعات :

“حلّ أبو سلمان ونوّر سما ديرة حمد”.. بهذه الكلمات عبَّر جموع المغردين البحرينيين عن ترحيبهم بزيارة سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، الذي يحل ضيفًا على العاصمة البحرينية المنامة في إطار جولة عربية، بدأها بأبوظبي، وتشمل دولاً عدة.

وامتلأت صفحات وسم #البحرين_تنوّر_بمحمد_بن_سلمان بعبارات الترحيب والحب والود بين الشعبين السعودي والبحريني تجسيدًا للعلاقات الأخوية الضاربة في التاريخ بين القيادتَين والشعبَين الشقيقَين. وعبّر المغردون البحرينيون عما يكنونه لولي العهد وللسعودية من حب واحترام.

وكتبت الإعلامية البحرينية سوسن الشاعر تغريدة ترحيبية بزيارة الأمير، قالت فيها: “أسفرت وأنورت واستهلت وأمطرت حيا الله من يانا محمد بن سلمان في البحرين بين هلك وإخوانك ويا بختنا فيك وما نرضى عليك وزدت فرحتنا بقدومك”.

وأنشدت الروائية البحرينية كلمات من القلب، وقالت: “نستقبلك بكل وفاء واشتياق.. نستقبلك بكل أمل وحب.. أيا محمد أنت فخر لنا.. أنت بقلوبنا قدر عظيم.. كلنا معك وإليك.. ودامت مملكة البحرين والمملكة العربية السعودية بأمن وأمان ومصير واحد”.

ورحب المراسل الصحفي البحريني محمد العرب بالزيارة قائلاً: “أنت في قلوبنا قبل بيوتنا يا أمير الحزم والعزم… وحمد الوفاء يستقبلك في بلدك”.

وعبَّر المغرد البحريني سعود المداوي عن سعادته بزيارة ولي العهد بطريقته قائلاً: “مرحبًا مليون ترحيبة”.

وكتبت إحدى المغردات البحرينيات: “السعودية والبحرين.. معًا كنا ومعًا نبقى ومعًا نكمل المسيرة الواثقة”.

وعبَّرت مغردة أخرى عما تكنه بأبيات شعرية قائلة: “الرأي رأيك يا محمد ومدروس لك، يحسبون حساب أهل المعارك، تكسب يابو سلمان جولة وناموس، واثق من الخطوة وثابت مسارك”.

وأشار المحلل السياسي يحيى التليدي إلى عمق العلاقات السعودية – البحرينية بقوله: “العلاقات السعودية – البحرينية تمتد لأكثر من مائتي عام من التواصل والود والوحدة. ويؤكد هذه العلاقة التاريخية (السيف الأجرب)، وهو سيف الإمام تركي بن عبدالله آل سعود الذي أهداه لشيوخ البحرين قبل 150 سنة، وقدمه الشيخ حمد هدية للملك عبدالله – رحمه الله – عام 2010”.

وهو المضمون نفسه الذي لفت إليه مغرد آخر بقوله: “العلاقات عمرها طويل، وهي من الدولة السعودية الأولى”.

وذكر المحلل السياسي مبارك آل عاتي أهمية توقيت الزيارة؛ إذ قال: “قمة ولي العهد وملك البحرين بالتزامن مع العرس الانتخابي البحريني جاءت تتويجًا لعمل صادق بين البلدين لمكافحة عناصر الشغب والإرهاب الإيراني القطري”.

فيما رفعت مغردة أكف الضراعة سائلة المولى التوفيق لولي العهد: “يا رب وفقه وسدده، واكتب له الخير وين ما راح، واكتب الخير لبلادنا على يده، وأصلح بطانته”.


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *