6 علامات تدفعك للإسراع إلى “اختبار السمع”


6 علامات تدفعك للإسراع إلى “اختبار السمع”



أضواء - متابعات :

قد يجعلك فقدان السمع تخسر أكثر مما تدرك؛ فعندما لا تستطيع سماع الأصوات من حولك أو الرد عليها.. عندما لا تفهم المحادثة؛ لا يمكنك المشاركة في الأنشطة الاجتماعية والتفاعلات، وقد تصبح منعزلًا وأقل تحفزًا للمشاركة في العالم من حولك.

وحسب د. بيتي بورتون رئيس الأكاديمية الأمريكية للسمعيات، فإن فقدان السمع يحتل المرتبة الثالثة الأكثر شيوعًا بين كبار السن بعد التهاب المفاصل وارتفاع ضغط الدم، فيما يشكل مصدر قلق كبير بالنسبة للشباب.

فيما لاحظ الباحثون زيادة ملحوظة في مشكلات السمع للأطفال؛ ففي الولايات المتحدة الأمريكية مثلًا نحو 36 مليون شخص يعانون من ضعف السمع، وعلى الرغم من أن 95% منهم يمكن أن يساعدهم جهاز سمعي، فإن 23% فقط يستعملونه، ربما لأسباب نفسية أو حتى مجتمعية أو ربما لجهل بحقيقة حالتهم المرضية.

وهنا يحاول الخبراء إرشادك لتفادي مثل هذه الحالة، وللتعرف على ما إذا كنت في حاجة إلى إجراء اختبار للسمع من عدمه من خلال بعض المؤشرات:

1- واحدة من أكبر العلامات التحذيرية التي تشير إلى احتمال تعرضك لفقدان السمع؛ هي مطالبة الناس بتكرار كلماتهم، بسؤال: “ماذا قلت؟”؛ فقد يبدو حديث الآخرين دائمًا كغمغمة أو محادثات مكتومة، وقد يكون من الصعب سماع الأصوات العالية النبرة للنساء والأطفال، فيما ينعكس على علاقتك بمن حولك.

2- إن فقدان السمع قد يجعل من الصعب سماع الأصوات في الأماكن التي تعاني من ضجيج كبير في الخلفية، كما هو الحال في الطائرات أو السيارات أو الحفلات أو في أحد المطاعم، وخاصةً عندما يكون هناك كثير من الأشخاص يتحدثون، فيما يتحدث الخبراء حول وجود أدلة متزايدة على علاقة قوية بين فقدان السمع الذي لم يتم معالجته وبين التدهور المعرفي الاجتماعي.

3- إذا كنت ترفع مستوى الصوت كثيرًا إلى الحد الذي يشتكي منه من حولك، فقد لا تكون المشكلة متعلقة بالتليفزيون أو الراديو؛ فهذه علامة تحذير شائعة لفقدان السمع، ومؤشر على أنه يجب فحص السمع، وقد يرفع المراهقون الصوت على مشغلات الموسيقى الخاصة بهم لمجرد أنهم يحبون الموسيقى الصاخبة، ولكن هذا يمكن أن يسبب فقدان السمع وينبغي تحذيرهم.

4- حدوث طنين الأذن أو صوت رنين في أذنيك، خاصةً بعد التعرض لأصوات عالية جدًّا، يمكن أن يكون علامة تحذير من فقدان السمع؛ فإذا لم يختف الرنين فكر في إجراء اختبار السمع؛ فقد وجدت دراسة أجريت على أكثر من 500 من كبار السن يعانون من ضعف السمع، أن ما يقرب من 43% قد عانوا من الطنين، ويمكن أن يكون هذا الطنين علامة تحذير عند الأطفال أيضًا، إذا كان طفلك يشكو من رنين في الأذنين أو ألم في الأذنين أو صعوبة في السمع، فاعرضه على الطبيب.

5- من أكبر التحذيرات لفقدان السمع، فقدان الأصوات اليومية، متى كانت آخر مرة سمعت فيها الطيور تغرد خارج نافذتك؟! هل تنام ولا تستيقظ رغم رنين المنبه؟! أو تفوتك قراءة نص على هاتفك الخلوي رغم التنبيه الصوتي؟ إذن انتبه؛ فقد يؤدي فقدان السمع إلى فقدان الكثير من هذه الأصوات اليومية.

6- قد يجعل فقدان السمع من الصعب أيضًا الاستماع إليك بشكل جيد عند التحدث عبر الهاتف، خاصةً على الهاتف الخلوي أو في منطقة صاخبة بها كثير من الضوضاء في الخلفية.


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *