الغذاء والدواء: التشريعات المنظمة للأدوية مُرتبكة


الغذاء والدواء: التشريعات المنظمة للأدوية مُرتبكة



أضواء - متابعات :

أعرب الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للغذاء والدواء الدكتور هشام بن سعد الجضعي، عن أمله في تعاون الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي للاعتماد على الذات في مجال الأدوية واللقاحات بين دول المنظمة.

جاء ذلك خلال كلمة المملكة العربية السعودية بافتتاح الاجتماع الأول لرؤساء هيئات الدواء الوطنية في الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي، الذي عُقد في العاصمة الإندونيسية جاكرتا اليوم بعنوان: “تعزيز التعاون بين الهيئات الوطنية لتنظيم الدواء في منظمة التعاون الإسلامي نحو الاعتماد على الذات في الأدوية واللقاحات”، بحضور وزيرة الصحة الإندونيسية.

وجرى خلال الاجتماع انتخاب المملكة نائبًا لرئاسة الاجتماع. وقدَّم الدكتور الجضعي، الشكر للرئيس الإندونيسي لاستضافة بلاده الاجتماع الأول حول تعزيز أطر التعاون بين الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي نحو الاعتماد الذاتي بما يتعلق بالمستحضرات الصيدلانية.

كما شكر أعضاء السلطات التنظيمية الوطنية للأدوية من الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي على مبادرتهم؛ لما فيه النفع لأمتنا الإسلامية، معربًا عن امتنانه للأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي ورئيس الوكالة الوطنية للدواء والغذاء في جمهورية إندونيسيا للجهود المبذولة لإقامة هذا المؤتمر.

قال الدكتور الجضعي: “إن المشهد التنظيمي للأدوية في الآونة الأخيرة أصبح مربكًا؛ نتيجة لتعدد المنتجات والتعقيد التكنولوجي المتزايد للمنتجات الجديدة التي تدخل السوق، وكثرة المهام التنظيمية للسلطات الرقابية، إضافة لتزايد القلق لدى أفراد المجتمع بخصوص سلامة الأدوية وجودتها.

وأشار، إلى أن العولمة وزيادة انتقال البشر والمنتجات الدوائية عبر الحدود تؤكد لنا أن التشريعات الصيدلانية لم تعد مسؤولية مقتصرة على حدود الدولة القطرية الواحدة، بل هي مسؤولية مشتركة بين الدول والأنظمة الرقابية على المستويين الإقليمي والعالمي.

وأضاف: “للحصول على أدوية ذات جودة وفعالية مضمونة وفق المعايير الدولية لابد من إيجاد نظام تنظيمي وتشريعي يتمتع بكفاءة عالية؛ لإجراء تقييم علمي مستفيض للمستحضرات المقدمة للتسجيل، ومن شأن هذا النظام تعزيز وحماية الصحة العامة من خلال ضمان الأدوية، بما فيها اللقاحات ذات الجودة والمأمونية والفعالية المطلوبة، وتصنيع الأدوية وتخزينها وتوزيعها بطريقة مناسبة، والكشف عن التصنيع غير النظامي والتجارة غير المشروعة وإيقاع العقوبات المناسبة، وتوفير المعلومات الضرورية لمقدمي الرعاية الصحية والمرضى لتمكينهم من استعمال الأدوية بصورة صحيحة، وتحليل البيانات المتعلقة باستخدام الأدوية بعد تسويقها مثل الأعراض الجانبية وجودة المستحضرات، إضافة إلى التأكد من أن التنظيمات والتشريعات لا تعيق الحصول على الأدوية من خلال ممارسات إضافية غير مبررة”.

وأكد الدكتور الجضعي، أن تبادل المعلومات وتقاسم الخبرات التنظيمية والتعاون بين الهيئات الرقابية الوطنية لأعضاء منظمة التعاون الإسلامي تُعد أمرًا مهمًّا لضمان جودة الأدوية وسلامتها وفعاليتها، وأساسًا لتجنب ازدواجية العمل، واستغلال الموارد الشحيحة في الأماكن الأكثر أهمية، وتسريع وصول المرضى إلى المنتجات الدوائية الجديدة بأسعار معقولة.

ولفت إلى أن من واجب الدول الأعضاء العمل سويًا لدعم إنشاء شبكة بين الهيئات الرقابية الوطنية في البلدان الإسلامية؛ لتعزيز آليات التعاون والتنسيق في تنظيم الأدوية واللقاحات في العالم الإسلامي، مشددًا أن على الهيئات التنظيمية الوطنية في الدول الأعضاء بمنظمة المؤتمر الإسلامي أن تتابع التزامها بتعزيز التعاون ودعم الاعتماد الذاتي فيما يخص الأدوية واللقاحات.

وقال الدكتور الجضعي: “أطمح أن نضع حجر الأساس للتعاون المتين بين الدول الأعضاء في منظمة المؤتمر الإسلامي، الذي يعزز من أطر التعاون نحو الاعتماد الذاتي في ما يخص الأدوية واللقاحات بين دولنا وشعوبنا”.

وعُقدت في اليوم الأول من الاجتماع ثلاث جلسات عمل، ناقشت الأولى حالة تنظيم الدواء في الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي.

وترأس الدكتور هشام الجضعي الجلسة الثانية التي تناولت أهمية دور الهيئات الوطنية لتنظيم الدواء في ضمان فرص عادلة للحصول على أدوية آمنة وفعّالة وذات جودة، وشارك في الجلسة مدير إدارة تقييم المنافع والمخاطر في الهيئة بندر الحماد بعرض تحدث فيه عن دور “الغذاء والدواء” في ضمان سلامة وفعالية وجودة الأدوية.

فيما بحثت الجلسة الثالثة في جهود منظمة التعاون الإسلامي لتطوير ومواءمة معايير العقاقير واللقاحات وتحقيق الاعتماد على الذات في إنتاجها.

كما تُعقد غدًا الجلسة الرابعة التي تحمل عنوان: “تبادل الخبرات بين دول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي بشأن صناعة الحلال في الأدوية”، ويشارك فيها مدير تقييم المنتجات البيولوجية في الهيئة العامة للغذاء والدواء الدكتور عبدالعزيز السياري الذي سيتحدث فيها عن نظام الحلال للأدوية.


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *