عائلة خاشقجي: نثق بالملك سلمان.. ونرفض المزايدة السياسية


عائلة خاشقجي: نثق بالملك سلمان.. ونرفض المزايدة السياسية



أضواء - متابعات :

قال صلاح خاشقجي وأخيه عبدالله، ابنا الصحفي السعودي الراحل جمال خاشقجي، إنهما يرفضان المزايدة السياسية في قضية مقتل والدهما بالقنصلية السعودية في إسطنبول، وأكدا ثقتهما الكاملة في مصداقية التحقيقات التي أمر بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز في القضية.

وأكد “صلاح” و”عبدالله”، في حوارهما مع قناة (سي إن إن) الأمريكية، اليوم الاثنين، إيمانهما بوعود خادم الحرمين الشريفين بمعاقبة المتورطين في قضية مقتل والدهما وتقديمهم للعدالة، مشيرًا إلى أن الملك شدد على تقديم المتورطين إلى العدالة، وأنهما يؤمنان بذلك، وأن هذا سيحدث، وإلا لما كانت الحكومة السعودية بدأت تحقيقًا داخليًا.

وأضاف صلاح أنه لا يتفق مع كل مَن يحاول المزايدة السياسية في حادث وفاة والده، موضحًا أن هناك مَن يبني على تحليلات تأخذنا بعيدًا عن الحقيقة ويطالبون بمطالب لا نتفق معها.

وقال صلاح إن والده أحب وطنه ولم يكن معارضًا أبدًا، وكان يؤمن بالقيادة السياسية ويؤمن بالإصلاحات الجارية في البلاد، ودحض كل ما أثارته بعض وسائل الإعلام في إطار الحملة المسعورة على السعودية حول صورة مصافحة والده لسمو ولي العهد قبل مغادرته المملكة، مؤكدًا: “لم يكن هناك شيء، المملكة تحاول الوصول إلى أكبر قدر من المعلومات، والادعاءات لا أساس لها من الصحة”.

وأعلن أنه سيعود إلى عمله المصرفي في جدة قريبًا، لأن مستقبله في السعودية، رافضًا المزايدة السياسية في القضية.

وطلب صلاح دفن جثة والده في البقيع كما كان يتمنى قائلًا: “الأسرة ترغب في دفن والدي بمقبرة البقيع في المدينة المنورة، ونأمل أن يحدث ذلك قريبًا”.


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *