سفير اليمن بواشنطن: يجب إخضاع الحوثيين للقرارات الأممية



أضواء - متابعات :

دعا سفير اليمن في واشنطن ومندوبها الدائم لدى الأمم المتحدة، أحمد عوض بن مبارك؛ الأمم المتحدة، إلى فضح المعرقلين الحقيقيين لجهود إحلال السلام في بلاده.

وقال “ابن مبارك”؛ خلال مشاركته في ندوة حول طريق اليمن في المستقبل التي نظّمها معهد الشرق الأوسط في واشنطن: الحكومة اليمنية تتعامل بكل مرونة وشاركت بحُسن نيّة في جميع جولات مشاورات السلام بما فيها مشاورات جنيف الأخيرة التي فشلت بسبب تخلف ميليشيا الحوثي الانقلابية ورفضهم الحضور بحجج وأعذار واهية.

وأضاف المسؤول اليمني، في الندوة التي شارك فيها نائب مساعد وزير خارجية الولايات المتحدة لشؤون دول الخليج العربية والسفير جيرالد فايرستاين؛ سفير الولايات المتحدة السابق لدى اليمن: ملايين اليمنيين كانوا يترقبون ما ستنتج عنه تلك المشاورات ولكن تعنت الميليشيات أفشل جهود المبعوث الأممي إلى اليمن.

وطالب “ابن مبارك”؛ المجتمع الدولي بإجبار الميليشيا الانقلابية على الانصياع للقرارات الأممية، وعلى رأسها قرار مجلس الأمن رقم 2216 والمرجعيات المتفق عليها وطنياً وإقليمياً ودولياً المتمثلة بالمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني الشامل.

وأكد سفير اليمن في واشنطن، أن الوضع في المناطق التي تسيطر عليها الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران قد تغيّر، مشيراً إلى أن الشعب ضاق ذرعاً من انتهاكات الحوثيين ومن محاولاتهم الدؤوبة والمتكررة لإضفاء صبغة سلالية عنصرية مذهبية جديدة على المجتمع اليمني.


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *