شحنة «مخدرات» تشعل الصراعات بين عبدالملك الحوثي وعمه



أضواء - متابعات :

أسفرت الاشتباكات العنيفة التي اندلعت الليلة الماضية بين عناصر تنتمي لزعيم جماعة الحوثي المدعومة من إيران عبدالملك الحوثي في صعدة وعناصر موالية لعمه محمد عبدالعظيم الحوثي في مديرية مجز بمحافظة صعدة عن قتل وجرح 70 شخصا من صفوفهم.

وذكرت مصادر إعلامية يمنية أن الاشتباكات والتي مازالت محتدمة حتى الآن اندلعت بعد أن قامت عناصر تابعة للزعيم عبدالملك الحوثي بدخول منطقة “آل حميدان”، لاعتقال اثنين من الموالين للمرجع الديني عمه محمد عبد العظيم الحوثي، إلا أن “آل القمادي” الساكنين بالمديرية تصدو لها، وأوقعوا فيها قتلى وجرحى، وهو ما دفع بزعيم عبدالملك الحوثي لتعزيز عناصره بالمنطقة.

وأشارت المصادر أن العناصر التابعة للزعيم عبدالملك الحوثي هاجمت “آل القمادي”، بمختلف أنواع الأسلحة، بما في ذلك الدبابات والمدفعية، وفجرت عدد من المنازل التابعة للموالين لـ” محمد عبد العظيم الحوثي” موضحة أن الاشتباكات اسفرت عن مقتل وإصابة أكثر من 20 من عناصر زعيم جماعة الحوثي عبدالملك الحوثي وجرح 50 اخرين بينهم 11 من مؤيدي ” محمد عبد العظيم الحوثي”.

وذكرت المصادر الاعلامية ان الاشتباكات جاءت على خلفية نزاع على ملكية شحنة ضخمة من “المخدرات”.

وأوضحت أن زعيم الميليشيا الانقلابية وجه بإرسال حملة من مسلحيه إلى منطقة آل حميدان وآل القمادي في مديرية مجز، في محافظة صعدة، بعد أن استولى مسلحون موالون لعمه على شحنة ضخمة من المخدرات كانت الجماعة سمحت بمرورها بغرض تهريبها إلى دول الجوار.

وبينت المصادر أن عبدالملك الحوثي اصدر اوامره بتفجير وتدمير منازل الموالين لعمه في مديرية مجز بالكامل, وبحسب مراقبين فإن عددا من كبار قيادة ميليشيا الانقلاب الحوثية يعتمدون على تجارة المخدرات وتهريبها؛ إذ توفر لهم الملايين من الدولارات سنويا، مستفيدين في ذلك من الخبرات التي يقدمها لهم “حزب الله” اللبناني الارهابي.

يذكر بأن قوات الجيش اليمني الوطني سبق لها أن أحبطت خلال الأعوام الثلاثة الماضية مئات الكيلوغرامات من المواد المخدرة والحشيش في كل من مأرب والجوف وحجة، وكشفت عمليات الإحباط عن مخطط لجماعة الحوثي المدعومة من إيران لتهريب تلك الكميات المخدرة إلى مناطق سيطرتها ومن ثم عبر شبكات التهريب إلى دول الجوار.

يشار إلى أن المرجع الديني محمد عبد العظيم الحوثي يعد قائدا لأحد أجنحة الحوثيين وهو معارض لفكر ومذهب ميليشيا الحوثي التي اتهمها بالخروج عن مذهب الزيدية إلى اعتناق الافكار الخمينية والتي استقدمها مؤسس الميليشيا الأول الهالك حسين بدر الدين الحوثي وقد وصف زعماء ميليشيا الانقلاب بأنهم صغار السن وجهلة.


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *