الحكومة اليمنية تنتقد موقف الأمم المتحدة “المنحاز” للحوثيين


الحكومة اليمنية تنتقد موقف الأمم المتحدة “المنحاز” للحوثيين



أضواء - متابعات :

جدّدت الحكومة اليمنية انتقادها لموقف الأمم المتحدة المتحيز للميليشيا الحوثية الانقلابية، إثر قيام منسقة الشؤون الإنسانية في اليمن، ‏ليز غراندي؛ بزيارة مديرية ضحيان في ‏محافظة صعدة؛ معقل الميليشيا الحوثية الانقلابية.‏

ووصف وزير الإعلام في الحكومة، معمر الأرياني؛ هذه الخطوة التي أقدمت عليها المسوؤلة ‏الأممية، ‏بـ “المتحيزة لمصلحة الميليشيا”.‏

وقال “الأرياني”: تصريحات المنسقة الأخيرة وزيارتها إلى مديرية ضحيان في ‏محافظة ‏صعده تؤكّد من جديد انحياز بعثة الأمم المتحدة العاملة في اليمن لميليشيا الانقلاب ‏واعتمادها ‏على معلومات مضللة يقدمها الانقلابيون دون العودة إلى الحكومة الشرعية، وفي استباقٍ ‏لنتائج ‏عمل فرق تقصّي الحقائق حول مختلف القضايا بما في ذلك حادثة سوق ضحيان.‏

وأعرب عن استغرابه لعدم قيام ‏منسقة الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة بزيارة ‏مدينة الحديدة أو تعز وغيرها من المناطق، ‏حيث ترتكب الميليشيا الحوثية جرائم حرب ضدّ‏المدنيين يومياً.‏

وأضاف: هذه ليست المرة الأولى التي تُطلق فيها منسقة الشؤون ‏الإنسانية أحكامها بناءً على ‏معلومات الميليشيات الانقلابية حيث سارعت قبل أيام بإصدار ‏أحكام منحازة لصف المليشيات ‏إزاء قصف المدنيين في سوق السمك وبوابة مستشفى الثورة ‏العام بمدينة الحديدة بقذائف ‏الهاون، ونسبت منسقة الشؤون الإنسانية الجريمة للتحالف، الأمر ‏الذي صحّحه مكتب المفوضية ‏السامية لحقوق الإنسان في اليمن مدعوماً بالوثائق والمعلومات ‏الميدانية، وأكّد أن القصف ناتج ‏عن قذائف هاون انطلقت من مناطق سيطرة تلك المليشيات.‏

وأردف “الأرياني؛ أن ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران تتعمّد استهداف المدنيين ‏بشكل مباشر ‏سعياً منها إلى استعطاف الرأي العام المحلي والدولي.‏

وتابع: تصريحات منسقة الشؤون الإنسانية تشجع تلك الميليشيات على ‏ارتكاب ‏مزيد من جرائمها ضدّ المدنيين بغية تحقيق أهدافها الشيطانية.‏


أضف تعليقاً