المملكة وخدمة الحجاج والمعتمرين


المملكة وخدمة الحجاج والمعتمرين


وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.adhwa.sa/651352.html

الحمد لله رب العالمين؛ والصلاة والسلام على رسوله الأمين ،،، وبعد:
تولي المملكة العربية السعودية الحرمين الشريفين وقاصديه من الحجاج والمعتمرين عناية فائقة لا نظيرها لها على مر العصور؛ وذلك منذ أن أرسى الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن الفيصل آل سعود –رحمه الله وجعل الجنة مثواه- قواعد هذه البلاد على أساس متين من التوحيد؛ استشعارا من قادة هذه البلاد بشرف وعظم المسئولية الملقاة على عواتقهم التي حباهم الله بها، وقد نفذت المملكة في الحرمين الشرفين مشاريع عملاقة عديدة أنفقت عليها مليارات الريالات.
فخدمة الحجاج والمعتمرين شرف عظيم يعتز ويفخر به ولاة أمر هذه البلاد –أيدهم الله-، وجميع المواطنين يفخرون بذلك، وتقوم كافة الأجهزة ذات العلاقة (الأمنية، والصحية، والخدمية، والتطوعية، وغيرها )، بجهود جبارة في خدمة ضيوف الرحمن، مستخدمةً وسائل وبرامج التقنية الحديثة المتقدمة في ذلك ( وشاهد حال ذلك: حدث: هاكثون الحج الأول والذي أختتم بمحافظة جدة قبل عدة أيام؛ والذي سجل إنجازا علمياً قياسيا بتحقيقه رقما قياسيا في موسوعة غينيس؛ بمشاركة 2950 مطوراً من الجنسين، باستخدام التقنية بما يتوافق مع رؤية المملكة 2030؛ الرامية إلى قفزة نوعية في كافة المجلات). ولا تخفى تلك الجهود العظيمة على ذي لُب وقلب سليم؛ فهي مشاهدة وملموسة من الجميع.
ودلاة على ما يوليه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود –أيده الله- وسمو ولي عهده الأمين من جهود عظيمة في خدمات الحجاج وتوفير كافة السبل وتذليل جميع الصعاب التي قد تعترض طريقهم، وبمتابعة من سمو وزير الداخلية، وإنفاذاً لتوجيهاتهم الكريمة في خدمة ضيوف الرحمن وتهيئة كافة سبل الراحة لهم، قام صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز آل سعود، أمير منطقة الحدود الشمالية؛ مساء يوم السبت 15 ذو القعدة 1439 هـ، بزيارة تفقدية لمنفذ جديدة عرعر للاطمئنان على جودة الخدمات المقدمة للحجاج من كافة الجهات ذات العلاقة موجهاً سموه الكريم بتقديم جميع الخدمات لهم والعمل على راحتهم وأمنهم.، وقد قام سموه باستقبال الدفعة الأولى من حجاج الجمهورية العراقية الشقيقة، القادمين إلى المملكة، لأداء فريضة الحج، عبر منفذ جديدة عرعر، ونقل تحيات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله لهم، وقد أعرب الحجاج عن سرورهم البالغ لسموه الكريم على الخدمات والتسهيلات المقدمة لهم؛ والحفاوة البالغة التي تم استقبالهم بها.
نسأل الله أن يوفق ولاة أمورنا لكل خير، وأن ييسر للحجاج حجهم ويعيدهم لأهلهم سالمين.

د. خلف بن علي العنزي
22/11/1439هـ


أضف تعليقاً