أمير منطقة الحدود الشمالية يدشّن  برنامج “التوطين الموجّه بالمنطقة


دعم برامج التدريب والتأهيل والتوظيف والتمويل .. أبرز الأهداف

أمير منطقة الحدود الشمالية يدشّن برنامج “التوطين الموجّه بالمنطقة



صحيفة أضواء الإلكترونية - هاني شاكر - عرعر :

دشّن صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن سلطان بن عبد العزيز ، أمير منطقة الحدود الشمالية بحضور وزير العمل والتنمية الاجتماعية الدكتور علي بن ناصر الغفيص اليوم في مقر الإمارة بمدينة عرعر، برنامج “التوطين الموجّه بالمنطقة”.

وشهد حفل التدشين، مراسم توقيع سمو أمير منطقة الحدود الشمالية مع وزير العمل والتنمية الاجتماعية،
لإطلاق برامج التوطين بالمنطقة، والتي ستشمل على توطين 12 نشاطا.

وقال سمو أمير منطقة الحدود الشمالية كلمة خلال حفل التدشين فيما يلي نصها :
“ان مذكرة التفاهم التي وقعتها اليوم مع وزير العمل والتنمية الاجتماعية لتطبيق برنامج التوطين الموجه في منطقة الحدود الشمالية ذات أهمية كبرى لأنها تتجاوز الأثر المباشر المتمثل بمعالجة مشكلة البطالة حيث نتوقع أن تحقق هذه المبادرة نتائج تنموية إيجابية على مستويات الاقتصاد الكلي، والوعي بمفاهيم وقيم العمل، وعلى مستوى جودة الخدمات المقدمة وعلى مستوى الأمن بالمحصلة.

أيضاً ستساهم نتائج هذه المذكرة خفض الضغط على الضمان الاجتماعي حيث سيتمكن الكثير من أفراد الأسر الضمانية من تحقيق الإيرادات المجزية من خلال العمل في القطاعات التي سيتم توطينها، كما ستدفع نتائج هذه المذكرة للاستغناء عن أعداد كبيرة من العمالة الوافدة ما يؤدي لخفض نسبة التحويلات المالية للخارج، وكذلك خفض الضغط على خدمات البنى التحتية، وكذلك معالجة التركيبة السكانية بخفض نسبة الوافدين الى لمواطنين وهذا يترتب عليها خفض بنسبة المشاكل الأمنية والثقافية والاقتصادية المرتبطة بهم

ولذلك أتطلع لبذل جهود استثنائية من كافة الجهات المعنية بتطبيق هذه المذكرة ، ومن ذلك اللجان المعنية بالتوطين والتفتيش، لتحقيق أهداف رؤية 2030 وبرنامج التحول 2020 بكافة أبعادها لكي تعتمد بلادنا بشكل كبير على أبنائها في بناء اقتصادها بكافة القطاعات، ولكي نتجنب كذلك مشكلة الانكشاف المهني لأي سبب كان.”

من جهته، أكد الدكتور الغفيص حرص خادم الحرمين الشريفين –يحفظه الله – وسمو ولي عهده الأمين –يحفظه الله- على تمكين أبناء وبنات الوطن من فرص العمل، ورفع مستوى مشاركتهم في بيئات عمل مناسبة ومستقرة ومنتجة، معربا عن شكره لسمو أمير المنطقة على حرصه ومتابعته المستمرة لانطلاق البرنامج، الذي سينعكس بالفائدة على السعوديين والسعوديات بالمنطقة، ويتيح لهم فرص العمل اللائقة بالشراكة الفاعلة والاستراتيجية مع القطاعات الحكومية الأخرى، تماشيا مع برنامج التحول الوطني 2020 أحد مستهدفات رؤية المملكة 2030.
فيما قدّم وكيل وزارة العمل والتنمية الاجتماعية للضمان الاجتماعي الدكتور إبراهيم الشافي، عرضا عن برنامج التوطين الموجه بالمنطقة، وأبرز الممكنات وبرامج دعم التدريب والتأهيل والتوظيف والتمويل التي ستقدمها منظومة العمل والتنمية الاجتماعية ممثلة في: صندوق تنمية الموارد البشرية “هدف”، والمؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية، وبنك التنمية الاجتماعية، للسعوديين والسعوديات الراغبين بالعمل أو الاستثمار في منطقة الحدود الشمالية.
ويشارك إلى جانب منظومة العمل والتنمية الاجتماعية في برنامج التوطين الموجه بالمنطقة كل من: وزارة الداخلية، ووزارة التجارة والاستثمار، ووزارة الشؤون البلدية والقروية، والمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني، ومركز بناء للأسر المنتجة (جنى).
ومن المقرر أن يقدم “هدف”، حزمة من برامج الدعم والمتمثلة في: برنامج “دعم نمو التوطين بالمنشآت”، وبرنامج “دعم العمل الحر”، وبرنامج “دعم العمل الجزئي”، وبرنامج دعم ضيافة الأطفال “قرّة”، وبرنامج دعم نقل المرأة العاملة “وصول”.
كما ستقدم منصة “دروب” الإلكترونية أحد مبادرات “هدف”، الذي صُمم لتلبية احتياجات سوق العمل، دورات تدريبية وتأهيلية لراغبي العمل بالمنطقة، وذلك بما يخدم الباحثين عن العمل من جهة، ويصب في مصلحة أصحاب العمل من جهة أخرى، فضلا عن توفير الكوادر المؤهلة لهم وفق الاحتياجات.
في حين سيقدم بنك التنمية الاجتماعية، حزمة من البرامج التمويلية للسعوديين والسعوديات الراغبين والراغبات في الاستثمار في المنطقة.
فيما تخدم مبادرة (جنى) توطين العربات المتنقلة، سعيا إلى إيجاد فرص عمل ذاتية جاذبة لريادة الأعمال في مجال العربات المتنقلة، وذلك من خلال حصر العمل بالعربات المتنقلة على السعوديين والسعوديات فقط.
ويوفر برنامج التوطين الموجه بالمنطقة، حلولًا نوعية تعزز التوطين المنتج والمستدام، وتقلص حجم الانكشاف المهني، إلى جانب دوره الكبير في دعم رواد ورائدات الأعمال، ومساهمته في إشراك المستفيدين من الضمان الاجتماعي، ونزلاء دور الرعاية والجمعيات الخيرية في سوق العمل، وتحويلهم إلى طاقات منتجة، ونقلهم من المسار الرعوي إلى المسار التنموي؛ وذلك بالاستفادة من خدمات الدعم والتدريب والتوظيف المقدمة من منظومة العمل والتنمية الاجتماعية، لضبط وتطوير سوق العمل بالمنطقة.


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *