“العدل” والأحوال المدنية تبدآن تسجيل الزواج آليًا


200 قاضٍ بمختلف المناطق لديهم الصلاحية..

“العدل” والأحوال المدنية تبدآن تسجيل الزواج آليًا



صحيفة أضواء الإلكترونية - متابعات :

دشّن وزير العدل الشيخ الدكتور وليد بن محمد الصمعاني، خدمة الربط الإلكتروني مع مركز المعلومات الوطني لتسجيل حالات الزواج آليًا بعد المصادقة على عقد النكاح؛ حيث سيتم تحديث الحالة الاجتماعية للزوجين مباشرة في نظام أبشر ومعلومات المواطنين لدى وكالة الأحوال المدنية.

وحضر التدشين وزير الاتصالات وتقنية المعلومات المهندس عبدالله بن عامر السواحة، ووكيل وزارة الداخلية للأحوال المدنية اللواء عبدالرحمن بن إبراهيم الجلعود، ومدير عام مركز المعلومات الوطني المهندس نبيل بن ابراهيم العمر.

وأكد وزير العدل خلال تدشينه للخدمة في ديوان وزارة العدل في الرياض الأحد (26 نوفمبر 2017)، أن “هذه الخطوة تأتي استكمالًا لمشاريع الربط الإلكتروني الذي تقوم به وزارة العدل مع كل القطاعات الحكومية، بغرض تحسين ورفع جودة الأداء”.

وأشار إلى أن هذه الخدمة ستسهم في توثيق عقود الزواج مباشرة وحفظها في بيانات مركز المعلومات الوطني، بما يحقق التوافق التام في البيانات بين الجهات الحكومية، ويمنع وجود حالات زواج غير موثقة لدى الجهة المعنية، الأمر الذي قد يترتب عليه إشكالات اجتماعية وضياع لحقوق أطراف العقد.

من جهته، أوضح الوكيل المساعد لتقنية المعلومات المهندس وليد الرشود، أنه تم منح أكثر من 200 قاضٍ في أنحاء المملكة صلاحية تسجيل واقعات الزواج إلكترونيًا، مؤكدًا أن هذه الخطوة ستسهم في توثيق عقود الزواج مباشرة وحفظها في بيانات مركز المعلومات الوطني، بما يحقق التوافق التام في البيانات بين الجهات الحكومية.

وأضاف أن الخدمة ستغطي كل محاكم المملكة وفقًا للخطة المشتركة بين الجهات ذات العلاقة، موضحًا أن وزارة العدل تستهدف مستقبلًا تدشين العقد الإلكتروني للزواج الذي سيتم فيه توثيق البيانات إلكترونيًا ابتداءً من مأذون الأنكحة في مجلس العقد، وإرسال البيانات إلكترونيًا لتكتمل أتمتة هذه العملية دون الحاجة لوجود أوراق أو مراجعة الزوج للمحكمة أو الأحوال المدنية لتسجيل واقعة الزواج.

من جانبه، أوضح وكيل وزارة الداخلية للأحوال المدنية اللواء عبدالرحمن بن إبراهيم الجلعود، أن هذه الخدمة تأتي تفعيلًا لرؤية المملكة 2030 ببناء الشراكات الاستراتيجية في القطاع العام ورفع مستوى الأداء الحكومي من خلال الشراكات الفاعلة مع الجهات الحكومية ذات العلاقة، كما أنها تهدف إلى ضمان تسجيل الحالة الاجتماعية بشكل صحيح وحفظ حقوق الأطراف ذات العلاقة والقضاء على تأخير تسجيل الواقعة، إضافةً إلى توفير الوقت والجهد، والتقليل من استخدام الورق، كما تتميز بسهولة التحقق من الحالة الاجتماعية.

وأبان الجلعود أن الأحوال المدنية مستمرة في عملية التوسع في الربط الإلكتروني مع القطاعات الحكومية ذات العلاقة بالسجل المدني للمواطنين، وتقديم الخدمات الإلكترونية، بالتعاون مع الشريك التقني، مركز المعلومات الوطني؛ بهدف تسهيل الخدمات على المواطنين ورفع الإنتاجية والحد من استخدام الورق، حسب توجيهات صاحب السمو الملكي الأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية.

وقدم الجلعود شكره لوزير الداخلية على دعمه اللامحدود للأحوال المدنية واهتمامه بتطويرها وتسهيل وتيسير الخدمات على المواطنين، كما قدم شكره لوزير العدل على تعاونه وتعامل الوزارة الراقي والمهني.


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *