د.باهبري: التطعيمات المعطاة للمواطنين سليمة.. واللقاحات المعكرة لا خطر منها


الوزارة استوردت 30 شحنة من لقاح الإنفلونزا و«هيئة الدواء» تفحصها

د.باهبري: التطعيمات المعطاة للمواطنين سليمة.. واللقاحات المعكرة لا خطر منها



صحيفة أضواء الإلكترونية - متابعات :

طمأن مدير الجمعية السعودية للأمراض المعدية والأحياء الدقيقة في جدة، استشاري الأمراض المعدية الدكتور نزار باهبري المواطنين والمقيمين، بعدم وجود أضرار ناتجة عن استخدام لقاح الإنفلونزا، الذي لم تجتز الاختبارات الفيزيائية الأولية.

وقال باهبري: إن الوزارة استوردت 30 شحنة من لقاح الأنفلونزا، وكل شحنة تخضع لفحص من قبل هيئة الغذاء والدواء، والشحنة 29 بالرقم التسلسلي – هي فقط التي اكتشف فيها بعض القاحات معكرة.

وأودّ التأكيد على عدم اجتياز التشغيلة للاختبارات والجودة الفيزيائية، يعني عدم فاعلية التشغيلة في مقاومة الأنفلونزا، ولذلك يعود سبب إيقاف وزارة الصحة والهيئة العامة للغذاء والدواء، لاستخدام هذه التشغيلة، رغبة في ضمان الوصول لأعلى فاعلية للقاح الأنفلونزا الموسمية.

وأضاف: من استخدم هذه التشغيلة من اللقاح غير معرض لأي خطورة طبية، فقط يفضّل أن يعاود التطعيم بالتشغيلات المعتمدة للقاح، للمساهمة في عدم إصابته بالإنفلونزا، خاصة بأن هناك تحذيرات من تزايد حالات إنفلونزا الخنازير عالميًا، واللقاح بإذن الله مفيد في تجنب الإصابة بالأنفلونزا.

وقال د.باهبري: إن نفس تطعيم الإنفلونزا الموسمية موجود به تطعيم ضد إنفلونزا الخنازير وفي نفس الوقت الذي انتشر فيه تعميم سحب الشحنة، كان هناك تعميم وصل لجميع المستشفيات والمراكز الصحية، يحث على ضرورة أخذ لقاح الإنفلونزا.

وألمح إلى أن نائب وزير الصحة، الدكتور عبدالله عسيري، غرد في تويتر وحث المواطنين على ضرورة أخذ اللقاح ولم ننشرها، وإنما يحرص البعض على نشر ما يحدث البلبلة ويثير المخاوف، وتابع الحمد لله أن المسؤولين عن التطعيم هذا تخصصهم وهم مسؤولون أمام الله عن سلامة المواطن وحريصون على صحته وحمايته من الأمراض بعد الله. وناشد الدكتور باهبري كل من يرغب في نشر معلومات عن التطعيم أن ينشرها عن طريق استشاريين في الأمراض المعدية حتى لا نساعد على نشر الشائعات.

وطمأن كل من أخذ التطعيمات في المستشفيات الحكومية والخاصة وحملات الأسواق الجوامع كلها سليمة، وطالب الجميع بأخذ التطعيم، فالموسم قد ابتدأ والحالات تزداد والله يحمي الجميع.


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *