انفوجراف.. كيف يستخدم المتطرفون “الغناء” لتنفيذ مخططاتهم


تفاصيل كشفها مركز "اعتدال"

انفوجراف.. كيف يستخدم المتطرفون “الغناء” لتنفيذ مخططاتهم



صحيفة أضواء الإلكترونية - متابعات :

أطلق المركز العالمي لمكافحة التطرف (اعتدال)، تحذيرًا واسعًا لما يمكن تسميته بـ”استراتيجية المتطرفين” للدعاية لحمل السلاح، عبر سلسلة من الأناشيد المتطرفة.

وقال الحساب الرسمي لـ(اعتدال) على تويتر، الثلاثاء (14 نوفمبر 2017): “يغني المتطرفون للموت.. وتندفع أصواتهم بنشاز.. وهي تصرخ في آذان مستمعي أناشيدهم المتطرفة… التي باتت تمثل سلاحًا دعائيًّا يقدم بتقنيات متطورة… #نشاز_التطرف بين صوت الدمار ولحن الموت”.

ونشر الحساب إنفوجرافًا يوضح الطرق التي تلجأ إلى التنظيمات المتطرفة لتحقيق أهدافها، وتتمثل في:

* بث الحماسة
وذلك في صفوف المنضمين لدى هذه التنظيمات، وإبقائهم في حالة معنوية تسمح بتوجيههم لتنفيذ العمليات الإرهابية.

* جذب المتعاطفين
وهي خطوة من عدة خطوات دعائية تستهدف تجنيد المتعاطفين من خلال ربطهم المواضيع التي تعبر عنها هذه الأناشيد.

* نشر الأفكار
وتعد وسيلة لنشر خطابات الكراهية التي تتغذى عليها التنظيمات المتطرفة وتبرر من خلالها أفعالها الإجرامية.

* تصدير الرعب
ويظهر هذا من خلال المفردات العنيفة المستخدمة داخل تلك الأناشيد، مثل “حرق، نحر، ذبح”.

* تصفية الحسابات مع المخالفين لهم
كان أسلوب داعش في تصفية حساباته مع التنظيمات المتطرفة الأخرى.
أما بخصوص التقنيات المستخدمة في إنشاد الجماعات المتطرفة، فأوضح (اعتدال) أنها عادة ما ترافق هذه الأناشيد مؤثرات صوتية تبتعد كليًّا عن الموسيقى وأصوات الطبيعة، وتعكس خلفيات عنيفة مستمدة من أفكار هذه التنظيمات وأهدافها، وتتمثل أبرز هذه المؤثرات في: (حمحمة الخيل، صليل السيوف، هدير الدبابات، أصوات المعارك).

وأشار (اعتدال) إلى أن المواضيع التي تتناولها الأناشيد التي تصدر من التنظيمات المتطرفة، تعبر بشكل رئيسي عن ثقافة وأفكار هذه التنظيمات، وهي في العادة لا تخرج عن هذه العناوين:

* الحض على العنف: ويمثل العنوان الرئيسي لغالبية الأناشيد المتطرفة.

* التحريض: إما بقدوم المتعاطفين إلى مناطق الصراع، أو دفعهم للقيام بعمليات فردية في المناطق التي يعيشون فيها.

* واقع الشباب: تصوير الواقع بشكل محبط، يسهل معه التأثير على أفكار الشباب والتقليل من حجم طموحاتهم.

* حال المجتمعات: وهو واحد من المواضيع الرئيسية التي تحضر في غالبية أناشيد المتطرفين، مع تغيير لأسماء مناطق الصراع في كل مرحلة.

* أهمية القتال: إذ تحاول التنظيمات من خلال هذا العنوان ربط المتلقي بسياقات تاريخية قديمة.

وقدم (اعتدال) نماذج لمنشدين تحولوا من الغناء إلى الإرهاب، مثل: دينيس كوسبرت (مغني راب سابق)، رشيد قاسم (مغني راب سابق)، ماهر مشعل (اشتهر في عالم الإنشاد الديني).


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *