الجبير: لن نسمح بأن يكون لبنان قاعدة للهجمات ضدنا


الجبير: لن نسمح بأن يكون لبنان قاعدة للهجمات ضدنا



صحيفة أضواء الإلكترونية - متابعات :

أكد وزير الخارجية عادل الجبير، أنه لا حصانة لأحد في حملة مكافحة الفساد التي طالت عددًا من المسؤولين الحاليين والسابقين، وذكر «الجبير» في حوار لقناة «سي إن بي سي» الأمريكية مساء أمس الأول الخميس، أن ولي العهد الأمير محمد بن سلمان أكد بوضوح أنه لا أمير ولا وزير ولا مسؤول رفيع المستوى محصن ضد تهمة الفساد.

حزب الله اختطف لبنان

قال وزير الخارجية عادل الجبير: إن حزب الله اختطف النظام في لبنان «وينشر نفوذًا خبيثًا في الشرق الأوسط»، مضيفًا: إن العديد من الدول ترغب في صد حزب الله. وعندما سئل عن فكرة اتخاذ إجراء مباشر ضد الحزب قال: «نحن نقول إن على العالم أن يتأكد أننا صنفنا حزب الله منظمة إرهابية، ليس ثمة اختلاف بين جناح سياسي وجناح عسكري، وعلى العالم اتخاذ إجراءات ضد هذا الحزب للحد من أنشطته، وصدهم في أي مكان يتحركون فيه.. هذا ما نقوله، لا يمكننا أن نسمح بأن يكون لبنان منصة ينطلق منها الأذى إلى السعودية، الشعب اللبناني بريء، الشعب اللبناني يخضع لسيطرة الحزب، وعلينا أن نجد وسيلة لمساعدة الشعب اللبناني على الخروج من قبضة الحزب».

إيران دولة راعية للإرهاب

وحول إيران ذكر الجبير أنها دولة خارجة عن القانون وراعية للإرهاب وتأوي الإرهابيين، وأن علاقاتها مع تنظيم القاعدة وزعيمها أسامة بن لادن قائم منذ التسعينيات، وما وصفه بـ»مجلس الإدارة الافتراضي» للقاعدة هرب إلى إيران في عام 2002، ووجه عمليات إرهابية منها منذ ذلك الحين، واستهدفوا السعودية بعمليات إرهابية، وقال: إن أوامر تفجير 3 مجمعات سكنية في السعودية جاءت من إيران، وهوجمت 12 سفارة في إيران، وفجرتها في انتهاك واضح للقوانين والأعراف الدولية، واغتالت دبلوماسيين في أنحاء العالم من بينهم عدد من الدبلوماسيين السعوديين.

الاتفاق النووي الإيراني ضعيف وخطير

وحول الاتفاق النووي الإيراني ذكر «الجبير» أن الاتفاق النووي ضعيف، وأنه بعد 12 عامًا من التوقيع على خطة العمل المشتركة حول ​البرنامج النووي​ الإيراني سيتم رفع القيود المفروضة على عدد من أجهزة الطرد المركزي التي يمكن أن تستخدمها ​طهران​، وسيكون بوسع الإيرانيين من الناحية النظرية امتلاك من 50 ألفًا إلى 100 ألف جهاز طرد مركزي، ويمكن أن ينتجوا في غضون أسابيع ما يكفي لتصنيع «القنبلة»، وهذا أمر خطير جدًا.

وحول استهدافه ومحاولة اغتيال من قِبل إيران، حين كان سفيرًا للمملكة لدى واشنطن، قال الجبير: «لا شيء شخصيًا، هذا كله لأننا نخدم بلدنا ونحمي مصالحه»، وأضاف: إن سجل إيران لا يصدق من حيث الإرهاب والاغتيالات والموت والدمار، فهي في حالة من الهياج منذ الثورة الخمينية عام 1979، وأضاف: «ما لم تتصرف إيران كبلد طبيعي يحترم القوانين الدولية ويحترم سيادة الأمم ويحترم مبدأ حسن الجوار وعدم التدخل في شؤون الدول الأخرى، سيكون من المستحيل على الناس التعامل مع إيران، وعلى الإيرانيين أن يقرروا ما إذا كانوا ثورة أم دولة قومية، لقد قرروا حتى الآن أنهم ثورة، ويسعون للتوسع، وهذا غير مقبول».

ولفت إلى أنه «ينبغي على ​الوكالة الدولية للطاقة الذرية​ أن تعمل بمزيد من القوة في التعامل مع ذلك، وأضاف: «السلوك الإيراني ودعمها للإرهاب وبرنامجها الصاروخي الباليستي كل ذلك انتهاك للقرارات الدولية، ولذلك نود أن نرى عقوبات على إيران لدعمها للإرهاب والعقوبات المفروضة على إيران لانتهاكها قرارات الأمم المتحدة للصواريخ الباليستية؛ فعندما تجمع بين هؤلاء الثلاثة وتصلح الاتفاق النووي وتحمل إيران المسؤولية عن دعمها للإرهاب وبرنامجها للصواريخ الباليستية، بعد ذلك أعتقد أنه قد يكون هناك طريقة فعّالة للتعامل مع إيران».

وحول ما إذا كانت السعودية ستقطع علاقاتها مع لبنان، قال الجبير: إن المملكة تبحث في كل الخيارات، وتتشاور مع الأصدقاء والحلفاء لتحديد الطرق الأكثر فعالية للتعامل معها (حزب الله)، وأكد أن الحكومة الأمريكية تريد مساعدة لبنان على أن يكون دولة قوية ومستقلة وتقليل نفوذ حزب الله وأنشطته الإرهابية الإجرامية، وهو موقف السعودية ذاته. وأكد أنه لا يوجد كذلك أي تناقض بين الموقف السعودي والمصري في هذا الشأن، حيث إن كلام الرئيس المصري ينسجم مع ما يفكر به الجميع، ويجب أن يكون هناك طرق لكبح جماح نفوذ حزب الله، ووقف نشاطاته الإرهابية وتورطه في شؤون دول أخرى لصالح إيران».


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *