اتجاه لزيادة أعداد النساء المراقبات لـ”تأنيث المحلات”


"التجارة" تتعهد بالتوسع في توظيفهن..

اتجاه لزيادة أعداد النساء المراقبات لـ”تأنيث المحلات”



صحيفة أضواء الإلكترونية - متابعات :

اتخذت وزارة التجارة والاستثمار مجموعة من الإجراءات للتوسع في توظيف العنصر النسائي لتولي مهام الرقابة على المراكز والمحال التجارية النسائية.

ويبلغ عدد المراقبات على المراكز والمحال النسائية، حاليًا، قرابة 40 مراقبة موزعات على مختلف مناطق المملكة؛ حيث تتولى هذه الفرق مهامها وأعمالها داخل المراكز والمحال التجارية النسائية.

وسجلت الفرق مشاركتها لأول مرة في مراقبة الأسواق، ورصد وضبط المخالفات في موسم الحج الماضي 1438هـ، وتسهم- كذلك- في عمليات مراقبة وضبط المنتجات المغشوشة والمقلدة، والتأكد من سلامتها من خلال جولات مجدولة على محلات المستلزمات النسائية.

وكانت المرحلة الثالثة من التأنيث قد انطلقت يوم السبت الماضي، وتشمل أنشطة بيع العطورات النسائية، والأحذية والحقائب والجوارب النسائية والملابس النسائية الجاهزة والأكشاك التي تبيع المستلزمات النسائية، وأقسام المحلات التي تبيع ملابس نسائية جاهزة مع مستلزمات أخرى “متعددة الأقسام”، والأقمشة النسائية.

وأغلقت وزارة العمل 90 محلًّا لبيع المستلزمات النسائية في أحد الأسواق المختصة ببيع فساتين الأفراح، وسوقًا نسائيًّا آخر وسط الرياض؛ لمخالفتها قرارات تنظيم عمل المرأة في محلات بيع المستلزمات النسائية والاشتراطات الخاصة بها، وضبطت مخالفات أخرى لعدد من مواد نظام العمل.
وتشمل الأنشطة المستهدفة المحلات الصغيرة القائمة بذاتها، التي تبيع فساتين العرائس، والعباءات النسائية، والإكسسوارات، والجلابيب النسائية ومستلزمات رعاية الأمومة، وأقسام الصيدليات في المراكز التجارية المغلقة “المولات”، التي تبيع إكسسوارات وأدوات تجميل.


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *