قليلا من الإنسانية


وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.adhwa.sa/619282.html

مادفعني لكتابة هذا المقال ماشاهدته من الصور المتداولة بشكل كبير في مواقع التواصل الإجتماعي صور موتى ومرضى وفقراء كل من لا حيلة له ان يمنع المصوّر من تصويره،

اتسائل دوماً كلما رأيت صورة لمن ذكرتهم كيف لو كان المصوّر في وضع من تم تصويره هل يقبل أن يشاهدوه الأخرين وهو في أضعف حالاته؟ الجواب لا بكل تأكيد، ماهي الفائدة المرجوة من هذه الصور؟ لاتقل لي ليتعاطف المجتمع مع صاحب الصورة !

كيف منحت نفسك حق التصوير لهذه الأرواح التي لا حول لها ولا قوة كيف تجرّدت من الإنسانية؟ نعم إنسانية،

الإنسانية التي لم تمنعك من أن تظهر ضعف شخص للأخرين أنت تجرّدت منها،

عدم الإنسانيه عندما ألتقطت صورة أحدهم وأنزلتها بحاسبك حتى لو لم يكن لديك الا متابع واحد وشاهد هذه الصورة هنا أنت بلا إنسانية،

عندما تلتقط الصورة بدافع الهوى حتى تكتب بيت شعراً او عبارة هنا أنت بلا إنسانية،

حتى وأنت ملتقط للصورة وتكتب عليها دعاء للشخص المريض او المتوفي أقل لك أنت هنا بلا إنسانية،

كل أعذارك واهية عذرك أقبح من الذنب،  أنانيتك للوصول الى غايتك لا تبرر مافعلته !

الإنسانية هي أن لا تقبل أن يظهر ضعف شخض للأخرين،  الإنسانية هي أن لا تمنح لنفسك حق أقتحام خصوصية الأخرين قد تكون خصوصية أحدهم ضعفه ويرغب ان يتوارى بها عن الأخرين،

أرجوكم قليلاً من الإنسانية كفوا عن تصوير الموتى والمرضى أحترموا هذه الأرواح إن كنتم فعلاً تحبونهم .

 

للتواصل مع الكاتبه:

Twitter: @alhanof_Ra

emil: hno.991@hotmail.com


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *