‏ماذا بعد الدكتوراه يا معالي الوزير


‏ماذا بعد الدكتوراه يا معالي الوزير


وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.adhwa.sa/580042.html

عامٌ انصرم من بدء مناشدة حملة المؤهلات العليا(الماجستير-الدكتوراه)لمعالي الوزير-السابق والحالي- والتي طالبوا فيها بإنصافهم من ظلم الجامعات لهم ورفضها إتاحة الفرصة لهم للتدريس بها، مع وجود متعاقدين في نفس تخصصاتهم.
‏مناشدة امتدت عام كامل بشهوره وأيامه وساعاته الطوال اجتهد فيها هؤلاء المؤهلون في إيصال أصواتهم للمسؤولين بطرق شتى كان من أبرزها الهاشتاق (حملة- الدكتوراه- يناشدون- سلمان)الذي لليوم ما برح غضاً طريأ يغردون فيه ليلاً و نهاراً ويشرحون العقبات التي واجهتهم والشروط التعجيزية التي كبلتهم ويشكون من تفضيل الجامعات للمتعاقدين من الخارج في حين أن بلدهم أولى بهم.
‏يحذوهم الأمل أن يوصل الهاشتاق همومهم لولاة الأمر حفظهم الله الذين حرصوا وما زالوا على محاربة الفساد بشتى أشكاله وأياً كان شخصه وموقعه. وأن يصل صوتهم لمعالي وزير التعليم الذي يتأملون منه انهاء معاناتهم ووضع حداً للشروط التعجيزية التي تتشدق بها الجامعات لرفض المواطن المؤهل.
‏هاشتاق تعاطف معه الكثيرون من الغيارى على هذا الوطن الغالي والذين يؤمنون بأن الاستثمار الحقيقي هو في الثروة البشرية المتعلمة المخلصة من أبناء هذا الوطن وأن المتعاقدين خيراتهم ستكون لبلدانهم أولاً و أخيراً.
‏هاشتاق تابعه الكثيرون من الطموحين الذين يترقبون انفراج الأزمة ليتسنى لهم إكمال دراساتهم العليا والتدريس بالجامعات مثلنا لو تحققت مطالبنا. فما فائدة الدراسات العليا دون مهن تتناسب وتلك المؤهلات تتيح للشباب السعودي التطور المهني والاكاديمي والمنافسة العالمية.
‏تزامن مع تغريداتهم بتويتر مقالات صحفية كثيرة منها ما كتبه الزميل الدكتور فهاد العنزي ومنها ما كتبه الصحفي المميز خالد مساعد الزهراني ومنها مقالي شهادة الدكتوراه مجرد ورقة. انتقلنا بعدها للصحافة فكانت المساحة لنا أوسع فتم التعرض للحجج الواهية والشروط التعجيزية التي واجهتنا عند التقديم للجامعات وانبرى زملاء آخرون في مقالات أخرى للحديث بلغة الأرقام والاحصاءات عن أعداد الوافدين الكبيرة جداً في كل الجامعات السعودية وما يقابلها من أعداد السعوديين .
‏لم يكتفي حملة الشهادات العليا بالصحافة وتويتر فعرضت قضيتهم على البرامج الفضائية وكان من أبرز تلك البرامج يا هلا على روتانا الخليجية والراصد على الإخبارية حيث تناول موضوعهم بإسهاب ممثل حملة الدكتوراه الزميل الدكتور خالد بن جزاء الحربي مستعرضاً أبعاد القضية وشارحأ أهم العراقيل التي تضعها الجامعات أمام السعوديين .
‏ونحن أذ نكمل العام الأول من المناشدة نقول :أن غياب الرؤية الاستراتيجية الواضحة للاستفادة من حملة المؤهلات العليا من المواطنين هي ما لمسناه بوضوح لدى المسؤولون عن برامج الدراسات العليا في الجامعات التي همها تخريج طلاب فقط وهي ما لمسناه من جهة أخرى لدى قسم التدريب والابتعاث بوزارة التعليم التي لم نشهد خطة واضحة لديها في كيفية الاستفادة من المعلمين الحاصلين على الشهادات العليا وهم على رأس العمل. مما أدى إلى تشعب مشكلات حملة المؤهلات العليا بين موظفين لم يستفيدوا ولم يستفاد من شهادتهم وبين عاطلون بشهادات عليا لم يستفاد منهم.
‏ونحن نتمنى على وزارة التعليم ومدراء الجامعات أن يبادرون بإيجاد الحلول المطلوبة لحل معاناة الجميع فالبلد بحاجة لسواعد أبنائه المخلصون وكلنا ثقة أن الجميع وعلى رأسهم معالي وزير التعليم ينظرون بعين المصلحة الوطنية لكل ما يخدم هذا الوطن الغالي.

2 التعليقات

    1. 1
      حمد فريج المعتق

      لا حياة لمن تنادي

      الرد
    2. 2
      عايد العرافه

      همسه اذن:
      من ضمن البدلات التي تصرف لأعضاء هيئه التدريس بدل يسمى
      (بدل التخصصات النادرة) وتتراوح ما بين 40% و20% من الراتب الأساسي وشرط صرف هذا البدل في التخصصات ان تكون نسبه السعودة 50% فزيادة السعودة تلغي الندرة
      فيجب ان لا تزيد نسبه السعودة عن 50% ويستمر هذ البدل دون انقطاع
      وتوظيف المواطنين سيرفع نسبه السعودة وسيؤثر على رواتب أعضاء هيئه
      التدريس في تلك التخصصات,

      ولسان حالهم في استمرار المميزات لهم والدفاع عنها يقول:
      (قربوا مربط النعامة مني اين سربالي اين لباسي ودرعي اين سيفي ورمحي)

      الرد

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *