الكتاب ذاكرة لا تشيخ


الكتاب ذاكرة لا تشيخ


فوزه العنزي
فوزه العنزي

إقرأ المزيد
وطن السلام
الكتاب ذاكرة لا تشيخ
التفاصيل

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.adhwa.sa/580035.html

في ليلة افتتاح معرض الكتاب الدولي في مدينة الرياض .. هجرني النوم وباتت خيالات شتى مع صور تتساقط على رأسي كحبات المطر ..

حلم يراودني منذ قديم , وها أنا أقف هذه الليلة على أعتاب تحقيقه – هذا ما كنت أردده على نفسي تلك اللحظة –  ..!

اقضي ليلتي في طلاسم الأحلام …ورؤية السواد يَبيَضّ .. وأنحر الذاكرة بهوامش الترتيل ..

معرض الكتاب 

طموح القراء الشغوفين وهدف الباحثين .. وربيع الأدباء …مكان بين زواياه تتنفس الافكار .. وتتحول الحروف إلى فم ينطق بكل لغة وكل فكرة ..مكان أشبه بالنافلة لا سبيل إلا اليه ولامرام الا به  …  وأراني اجني من الشوك العنب .. 

مكان بين أركانه تتراقص العلوم كفراشات ملونة وبهيجة .. 

في 9 مارس من عام 2016 

أضواء في كل مكان .. ولا يكسر صمت المكان إلا صوت إلتقاطات الكاميرات التي بين أيدي المصورين والمصورات .. 

..كتب في كل مكان قتلها قراؤها ونالوا  منها بتلوينها ..!

كتب تتحدث … وكتب صامتة تريد من يحادثهاوكتب تغني عن الحياة

يا أسيادي ..

 الفكر متعطش  امنحوه فرصة أن ينهش الأفكار كلقاء حبيبين بعد فراق ..

الكل منغمس بما يرى مثل طوابير العيش …… ولكن الجرعة     .. حرف والوريد حبر…..

شباب وشابات  وكهول وأطفال في كل مكان .. وكل منهم هنا لتحقيق مُرام .. منهم من يريد التصوير للحدث الكبير .. ومنهم من يريد إجراء مقابلات من أشخاص مهمين .. ومنهم من يريد أن يسبح في بحر القراءة حتى الغرق … ومنهم .. ومنهم .. ومنهم ….!!!

..و يرعى هذا العرس الأدبي الكبير .. الوزير الشاب عادل الطريفي وزير الثقافة والإعلام ..

وتبدأ خشبة المسرح بالانتعاش بعد حضوره.. وعلى أعتابها يقف شاب وشابة تتراقص في محياهم علامات الشغف والحيوية والحماس .. فيقدمون الحفل ..  بحواريات جميلة لم يشوبها سوى بعض الأخطاء النحوية البسيطة.. التي قد يشفعُ لها ذاك الحماس في ملامحهم..

ولعل أبرز ما يميز هذا الحفل هذه المرة هو البداية ..

 فقد كانت مع أبناء الشهداء في أوبريت تدمع له العين من جهة .. ويبتسم له القلب من جهة أخرى..

كيف لا .! ونحن نرى دولتنا لم تهمل هذه الفئة حتى بأبسط الصور والأشكال .. – فتحية لك ياوطن السلام- 

أحبابي..

القراءة .. هي الجانب المضيء في حياة العقل والفكر .. هي من تتكفل في تنمية ثقافة مجتمع كامل بداية بأفراده  ..

يقول أفلاطون ( من فقد العلم فقد الحياة ) ولا يوجد علم بلا قراءة وبلا إطلاع ..!

الكتاب ذاكرة لا تشيخ .. كانت هذه العبارة الرائعة هي شعار معرض الكتاب لهذا العام .. عنوان يحكي وبواقعية كيف للغارق في حب القراءة أن يسمو ويتسامى ..تحكي كيف يمكن لحروف اجتمعت في صفحات.. أن تحتضن أكواناً كاملة بكل مخلوقاتها ومجراتها ..

عنوان ٌ يفسر كيف يكون خلود الاموات .. فها نحن نراهم في حروفهم عبر كتبهم .. نقرأ أفكارهم .. وننهل من علومهم وآدابهم رغم رحيلهم إلى العالم الآخر..

الكتاب يا أحبتي

لا يشيخ .. لا يهرم .. لا يموت .. ولا يتلاشى .. 

الكتاب مادة لاتفنى ولا تستحدث من العدم ..

الكتاب هو  الحقيقة المشرقة التي تحمل المجتمع من الأزقة الضيقة للفكر إلى مساحات واسعة وعظيمة .. وخيالات مبهرة .. 

الكتاب .. عشق وحب ومتعة وسياحة للعقل والروح .. 

الكتاب : صديق لايخطئ ومؤمن لايكفر

الكتاب  عالم متكامل يسكن بين دفتيّ كتاب .. 

عالم يشبه البحر عمقا واتساعا … ويشبه الشمس دفئا ونور .

عالم  يجب أن نحبه .. ونحبب فيه أبناءنا ليتوارثوا حبه جيلا بعد جيل

لا تقتلوا عقولكم بترك الكتاب .. أنعشوه كل حين بالقراءة .. حتى لا تشيخ عقولنا وتموت مواهبنا وأفكارنا .. 


6 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

    1. 1
      Hanaa

      اكتفي
      ب الصمت فالصمت في حرم الجمال جمال !

      الرد
    2. 2
      نوره الحربي

      نعم الكتاب ذاكره لا تشيخ
      جميل ماسطرته يداك ان الوعي اليوم ضروره بل حاجه وحاجه مُلحه لديننا لحياتنا لعقولنا لكل امر
      ماقد يُتعبك هو جهل البعض والتخبط بامور يمكننا تجاوزها بحول الله بشي من القراءة والوعي
      سلمت يمينك استاذه فوزا.

      الرد
    3. 3
      د/ميسون العنزي

      يعطيك الف عافية استاذه فوزه على الكلمات الطيبة والورئيا الجميلة التي بدت في مقالك اللطيف وتسلم أناملك ياغاليه نعم الأخت ونعم القلب النظيف الى الأمام

      الرد
    4. 4
      منوه هدمول العنزي

      استاذة/ فوزه…… صدقتي
      للكتاب متعة حقيقية لا تُنسى، فهي تجعلك تُبحر بين السطور وتغوص بين العناوين…..
      ان معرض الكتاب موسم ثقافي متكرر وفي ذلك دلالة على الوعي والشغف بالقراءة ، وإنها لغبطة للمجتمع أن يتوجه افراده نحو الكتاب لان اتساع المدارك يقود غالباً لإدراك الحقائق ……
      إطلاله رائعة ياصديقتي ……
      لقد اكتست حروفك لباس الاجلال ….
      فلحرفك رهبة الجمال ولسلسبيل معانيك الخشوع…. لك منا ثناء انيق ومتألق كتألقك فحروفك تراقصت امام اعين قارئيها لتشد انتباههم ولتعلن لهم ان هناك قلماً ذهبياً بين يديك أدون الاعجاب برائعتك … استمري وفقك الله

      الرد
    5. 5
      النور

      ماشاء الله … مبدعه يا أم رائد … تمنياتي لك بمزيد من التميز والتألق .

      الرد
    6. 6
      بدرية الرويلي

      لحروفك عبق كأنتِ غاليتي
      مقال جميل وروح اجمل
      كم نفتقد الكتاب في زحمة التكنولوجيا وكم بتنا نحن اليه
      نقلتينا في ثنايا رحلتك الجميلة حتى شعرت اني معك
      وهذا هو اُسلوب الكاتب الناجح ينقل القارئ معه أينما رحل

      الرد

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *