منبهات السيارات تثير الغضب


منبهات السيارات تثير الغضب


وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.adhwa.sa/574412.html

يعد الإنسان كتلة من المشاعر والأحاسيس له درجات من التحمل والصبر فحين تستثار هذه المشاعر بطريقة همجية لا شك أنه يحدث ردة فعل غير متوقعة وقد تكون غاضبة للغاية وهناك ظاهرة سيئة جداً يقع فيه كثر من البشر ولا نلقى لها اهتماماً ، مع العلم أنها مزعجة وبحاجة للمعالجة الفورية  إنها ظاهرة إصدار صوت منبه  السيارة بشكل أهوج من بعض قائدي المركبات الصغيرة والكبيرة في الأسواق والأماكن العامة وقرب المستشفيات والمنازل المأهولة بالسكان دون اكتراث منهم بمدى التضرر الذي سوف يلحق بمن يطلق خلفه هذه الأصوات متنوعة الأنغام والألحان وفي بعض الأحيان وبما أن للإنسان درجات من التحمل ومدى انزعاج المرضى والأسر ومصدر خوف وهلع الأطفال  فنحن بحاجة ماسة إلى كمية هائلة من الوعي المروري  مما ينعكس بشكل مباشر على تقبل القانون والتمشي بروحه العصرية واحترام السير  كل ذلك لا نحصل عليه إلا من خلال المحاضرات التوعوية التي يقدمها رجال الأمن عن طريق مدارس التعليم العام والإدارات الحكومية لتبصير المواطن ببعض الظواهر السيئة التي قد تقترف من قبل كثير من المواطنين ونحن نتجاهلها  فهناك فئة كبيرة من الشباب يمتطون صهوات سياراتهم الوثيرة التي لم يحصل أغلبهم عليها من عرق جبينه  بل من كدح والده الذي يواصل الليل بالنهار لكي يحصل على قوت عياله فيجوبون الشوارع والميادين ويزعجون البشر بأصوات منبهاتهم وقد أثبت الطب الحديث أن صوت المنيبة يؤلم الأذن  كما أن تتابع الأصوات الشديدة يسبب اضطرابات الجهاز التنفسي واختلال ضغط الدم واضطرابات الجهاز العصبي  وهناك دول تمنع استعمال منبه السيارات في المدن وتفرض على ذلك عقوبة صارمة فعزاؤنا في الجهات المختصة ألا تهمل هذا الجانب وتتخذ قراراً في معالجته .


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *