بالصور .. تلميذ يكرم معلمه وفاءً لما بذله من جهد بعرعر



أضواء - طارق عزيز - عرعر :

قام التلميذ / محمد حازم محمد خلاف والذي يدرس بالصف الأول الابتدائي بمدرسة رياض الفكر الأهلية بعرعر بتكريم معلمه الأستاذ / عرفة محمود الحداد ، اعترافا من التلميذ بفضل معلمه عليه ومحاولةً بسيطة لرد جميل المعلم الذي يلا يقدر بثمن وكان التكريم بحضور مدير ابتدائية رياض الفكر الأستاذ / أحمد الجربوع والدكتور عطا الله فاحس العنزي المحاضر بجامعة الحدود الشمالية والأستاذ / حازم خلاف ولي أمر التلميذ ، وصرح ولي أمر التلميذ لأضواء عرعر أنه لاحظ شدة تقدير ابنه لمعلمه وذكره الدائم له بالخير فساعده على التعبير عن مشاعره بهذه اللفتة الطيبة والتي يهدف منها إلى لفت أنظار البعض لأهمية تقدير المعلم وإنزاله المنزلة التي يستحقها إذ هو الحارس الأول على أغلى ثغور وطننا الغالي وأمتنا الإسلامية وهو ثغر تنشئة الأجيال في عصر يموج بالتغيرات والتسارع الزمني الذي لن يقلل بعون الله من مكانة ودور المعلم .

 

0 1 2 3 4 5


7 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

    1. 1
      محمد

      ما شاء الله تبارك الله. ليس غريب هذا الوفاء من طفل مادام ابيه الاستاذ المخلص حازم خلاف. الله يوفقك ويصلحك في الدنيا والاخره ??

      الرد
    2. 2
      ابو عبدالله

      حقيقة الإستاذ : عرفه من خيرة المدرسين
      ويستحق هذا التكريم
      فله منا جزيل الشكر والتقدير .

      الرد
    3. 3
      عبد الله الطاهر الجعفري

      بسم الله ما شاء الله تبارك الله
      تستاهل يا فضيلة مولانا الحبيب الشيخ عرفة
      حضرتكم مثال جميل للمعلم الحقيقي المحترم الذي يبني الأجيال على الخير ومكارم الأخلاق
      حفظك الله ورعاك وبارك فيك ?

      أخوك / عبد الله الطاهر محمد فريد الجعفري

      الرد
    4. 4
      عبد الله العنزي

      ألف مبروك استاذي اكيد ولدك مخلص مثلك ربي يحفظه لك

      الرد
    5. 5
      ابنك أحمد صالح

      قليل هذا التكريم في حق الشيخ عرفة أبو صفوان وقد سبقنا هذا التلميذ النجيب بهذا التكريم … بارك الله فيه و وجزاه خيرا وقدرنا على رد جزء من جميله فوالله الذي لااله الا هو لم يمر ولن يمر علينا مثله

      الرد
    6. 6
      عبد الرحيم فاروق

      لفتة جميلة لتقدير أستاذنا ومعلمنا الشيخ عرفة أبو صفوان ابن أسوان ، حفظه الله وسدد خطاه فهو نعم المعلم في كل مكان ….

      الرد
    7. 7
      أبو محمد

      الله يعطيك العافية …

      الرد

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *