اليوم الوطني


اليوم الوطني



[JUSTIFY]

اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية الحادي والثمانون

الحمد لله والصلاة والسلام على اشرف خلق الله نبينا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين أما بعد : ـ
ففي اليوم الخامس والعشرون من شهر شوال لعام1432هـ الموافق الثالث والعشرون من شهر سبتمبر 2011م تحل الذكرى الحادية والثمانون ليومنا الوطني المجيد.. ففي مثل هذا اليوم من عام 1351هـ 1932م سجل التاريخ مولد المملكة العربية السعودية بعد ملحمة البطولة التي قادها المؤسس الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود – طيب الله ثراه – على مدى اثنين وثلاثين عاماً بعد استرداده لمدينة الرياض عاصمة ملك أجداده وآبائه في الخامس من شهر شوال عام 1319هـ الموافق 15 يناير 1902م.

وفي 17 جمادى الأولى 1351هـ صدر مرسوم ملكي بتوحيد كل أجزاء الدولة السعودية الحديثة تحت اسم المملكة العربية السعودية، واختار الملك عبدا لعزيز يوم الخميس الموافق 21 جمادى الأولى من نفس العام الموافق 23 سبتمبر 1932م يوماً لإعلان قيام المملكة العربية السعودية.

إحدى وثمانون عاماً حافلة بالإنجازات على هذه الأرض الطيبة والتي وضع لبناتها الأولى الملك المؤسس وواصل أبناؤه البررة من بعده استكمال البنيان ومواصلة المسيرة.

نشأة الملك عبدالعزيز :

ولد الملك عبدالعزيز في مدينة الرياض عام 1293هـ/1876م، ونشأ تحت رعاية والده الإمام عبدالرحمن بن فيصل بن تركي بن عبدالله آل سعود، وتعلم القراءة والكتابة على يد الشيخ القاضي عبدالله الخرجي وهو من علماء الرياض، فحفظ بعضاً من سور القرآن الكريم ثم قرأه كله على يد الشيخ محمد بن مصيبيح، كما درس جانباً من أصول الفقه والتوحيد على يد الشيخ عبدالله بن عبداللطيف آل الشيخ.
وكان الملك عبدالعزيز في صباه مولعاً بالفروســــية وركوب الخيل، وعرف بشـجاعته وجرأته وإقدامه وخلقه القـــويم وإرادته الصلبة، وقد رافق والده في رحلـــته إلى البـــادية بعد الرحــيل من الرياض، وتأثر -رحمه الله- بحياة التــنقل خـــاصة فيما يتعلق بالجـدية وصلابة العــود وقوة التحمل.
وهكذا أرسى القائد المؤسس قواعد دولته الفتية على أرض الجزيرة العربية مستمداً دستورها ومنهاجها من كتاب الله الكريم وسنة نبيه محمد صلى الله عليه وسلم، فبدل خوفها أمناً، وجهلها علماً، وفقرها رخاءً وازدهاراً.

ولم يكتف الملك عبدا لعزيز ببناء هذه الوحدة السياسية والحفاظ عليها فقط بل سعى إلى تطويرها وإصلاحها في المجالات كافة، حتى استطاع بفضل الله عز وجل أن يضع الأساس لنظام إسلامي شديد الثبات والاستقرار مع التركيز على المسؤوليات وتحديد الصلاحيات، فتكونت الوزارات وظهرت المؤسسات وقامت الإدارات لمواجهة التطور، وأدخلت المخترعات الحديثة لأول مرة في شبه الجزيرة العربية فحلت تدريجياً محل الوسائل التقليدية. وأقام طيب الله ثراه القضاء على أساس من تحكيم الشريعة الإسلامية في كل الأمور، فأنشأ المحاكم على اختلاف أنواعها ودرجاتها، وأصدر الأنظمة التي تدعم هذه المحاكم وتبين وظائفها وتحدد اختصاصاتها وسلطاتها وتنظم سير العمل بها، كما حقق الملك عبدالعزيز إنجازات كبيرة في مجال إقرار الأمن والمحافظة على النظام في الدولة لتوفير الراحة والاطمئنان للمواطنين والوافدين فضرب بيد من حديد على كل من تسول له نفسه العبث بالأمن أو الإخلال بالنظام حتى أصبحت هذه البلاد مضرب الأمثال في جميع الأوساط الدولية على استتباب الأمن والاستقرار.

و يحظى قادة هذه البلاد منذ عهد والدهم الملك المؤسس عبدا لعزيز بن عبدا لرحمن آل سعود وحتى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدا لله بن عبدا لعزيز باحترام وتقدير شعوب العالم لما تنهض به المملكة من دور رائد على مختلف الأصعدة العربية والإسلامية والدولية.
وحققت المملكة العربية السعودية فى عهد خادم الحرمين الشريفين منجزات ضخمة وتحولات كبرى فى مختلف الجوانب التعليمية والاقتصادية والزراعية والصناعية والثقافية والاجتماعية والعمرانية0 وكان من أبرزها تطوير مرفق القضاء ، واهتمامه بالتعليم العام والتعليم العالي وزيادة عدد الجامعات في كافة مناطق المملكة .
وكان للملك عبدا لله بن عبدا لعزيز دور بارز أسهم فى إرساء دعائم العمل السياسي الخليجي والعربي والإسلامي المعاصر وصياغة تصوراته والتخطيط لمستقبله 0
وتمكن حفظه الله بحنكته ومهارته في القيادة من تعزيز دور المملكة في الشأن الإقليمي والعالمي سياسياً واقتصادياً وتجارياً وأصبح للمملكة وجودا أعمق في المحافل الدولية وفى صناعة القرار العالمي وشكلت عنصر دفع قوى للصوت العربي والإسلامي في دوائر الحوار العالمي على اختلاف منظماته وهيئاته ومؤسساته 0
وحافظت المملكة بقيادة الملك عبدا لله بن عبدا لعزيز حفظه الله على الثوابت واستمرت على نهج جلالة الملك المؤسس عبدا لعزيز بن عبدا لرحمن آل سعود رحمه الله فصاغت نهضتها الحضارية ووازنت بين تطورها التنموي والتمسك بقيمها الدينية والأخلاقية.
وكان من أول اهتمامات الملك عبدا لله بن عبدا لعزيز تلمس احتياجات المواطنين ودراسة أحوالهم عن كثب ورغبة فى تحسين المستوى المعيشي للمواطنين ودعم مسيرة الاقتصاد الوطني .
ونحن كمواطنين تفخر بمكانة العز والمنعة التي نالتها مملكتنا الحبيبة بين أمم الأرض ملتفة حول قيادتها الرشيدة عاملة بكل, جد وتفان تحت قيادته حفظه الله وسمو ولى عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدا لعزيز والنائب الثاني صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز حفظهم الله لتحقيق المزيد من الخير والنماء واسأل الله العلي القدير أن يحفظ مملكتنا الغالية وقادتنا ومواطنيها من كل مكروه وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين .


كتبه لكم / خلف بن مسيب العنزي
مدير إدارة التخطيط والتطوير
بالإدارة العامة للتربية والتعليم بمنطقة الحدود الشمالية
25/10/1432 هـ

[/JUSTIFY]


أضف تعليقاً