أمين نادي عرعر الخمعلي:مشاركة الكناني قانونية وصحيحة


أمين نادي عرعر الخمعلي:مشاركة الكناني قانونية وصحيحة



أضواء عرعر – سامي الدهمشي :
أكد أمين عام نادي عرعر الرياضي خلف الخمعلي أن مشاركة مهاجم الفريق الاول لكرة القدم بنادي عرعر عماد صالح الكناني مع فريقه قانونية وصحيحة . يأتي ذلك بعد انباء عن تقدم نادي العدالة باحتجاج للجنة الانضباط بدعوى عدم صحة مشاركة اللاعب في المباراة الأخيرة التي جمعت الفريقين في ذهاب دور ال16 من تصفيات الصعود للدرجة الثانية . وقال : أن لجنة الانضباط أصدرت قرارها رقم (89) بتاريخ 6/4/1435هـ الموافق 6/2/2014م المتضمن إيقاف اللاعب مباراتين رسميتين في جميع الدرجات التي يحق له المشاركة فيها اعتبارا من تاريخ 7/4/1435هــ وبالفعل لم يشارك اللاعب في مباراة ذهاب دور الــ32 من تصفيات الصعود للدرجة الثانية والتي جمعت عرعر والأنوار بمحافظة الخرج بتاريخ 18/4/1435هـ كما لم يشارك في مباراة الاياب والتي أقيمت على ملعب مدينة الأمير عبدالله بن عبدالعزيز بن مساعد الرياضية بعرعر بتاريخ 28/4/1435هــ وبذلك يكون استوفى العقوبة المشار إليها في القرار اعلاه .

واضاف الخمعلي : أن لا صحة لما يثار حول عدم استيفاء اللاعب للعقوبة القديمة الصادرة في حقه الموسم الماضي والقاضية بايقافه (6) أشهر حيث أن ايقاف اللاعب صدر بتاريخ 20/1/1434 هـ ، بينما كانت نهاية دوري الدرجة الثانية للموسم 1433/1434هـ في تاريخ 23/5/1434هـ وفق ما ورد في خطاب لجنة المسابقات رقم (م/152/م) الصادر بتاريخ 11/3/1434هـ . وكذلك افادة لجنة المسابقات أن دوري الدرجة الثانية توقف من تاريخ 15/2/1434هـ إلى تاريخ 12/3/1434هـ ـ بالإضافة إلى تعميم صادر من قبل نفس اللجنة برقم 5454/5 وتاريخ 25/7/1434 هـ والذي حدد أن بداية الموسم الرياضي 1434/1435 هـ ستكون يوم الاثنين 5/10/1434هـ، وحيث أن لجنة الانضباط طبقت بحق اللاعب المادة 27/5 من لائحة الانضباط ونصها (أي ايقافات اخرى تصدر بحق لاعب أو مسئول ولم تنفذ خلال الموسم الرياضي تستمر في الموسم الرياضي التالي ) . والمادة ( 34) التي نصت (لا تحتسب فترة توقف النشاط سواء كانت اثناء الموسم أو فيما بين موسمين من ضمن الفترة الزمنية للإيقاف وتستكمل العقوبة في حال التوقف في الموسم الذي يليه ) عليه وبناء على ما تقدم يتضح لنا أن اللاعب استوفى كامل مدة العقوبة بتاريخ 25/12/1434هـ ، ونؤكد أن الأمانة العامة بالنادي لديها كافة المستندات والخطابات الرسمية التي تثبت ذلك .


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *