الأمير تركي بن عبدالله يرعى حفل وزارة الثقافة والإعلام بمناسبة ذكرى اليوم الوطني الـ ( 84 )



أضواء - الرياض :


رعى صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن عبدالله بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض مساء يوم الأربعاء 29 ذو القعدة 1435 هـ حفل وزارة الثقافة والإعلام الذي تنظمه وكالة الوزارة للشؤون الثقافية بمناسبة ذكرى اليوم الوطني الـرابع والثمانين في مركز الملك فهد الثقافي .
ولدى وصوله سموه إلى مقر الحفل كان في استقباله معالي نائب وزير الثقافة والإعلام الدكتور عبدالله بن صالح الجاسر ومعالي رئيس هيئة الإعلام المرئي والمسموع الدكتور رياض بن كمال نجم ووكيل وزارة الثقافة والإعلام للشؤون الثقافية الدكتور ناصر بن صالح الحجيلان وعدد من مسؤولي وزارة الثقافة والإعلام.
وفور وصول سموه قام بقص الشريط إيذاناً بافتتاح المعرض المصاحب، حيث تجول في المعرض الذي يضم ركناً عن تاريخ التعليم في المملكة، ومراحل تطوره بإدخال التقنيات التعليمية الحديثة، كما اطلع سموه على مجموعة من الصور التي شارك بها مجموعة من الفنانين السعوديين الذين عبروا فيها عن احتفائهم بهذه المناسبة بطريقتهم الفنية.
وتجول سمو الأمير تركي في جناح وكالة الأنباء السعودية ( واس ) المشارك في هذه المناسبة، واطلع على ما يحويه الجناح من صور عن ملوك المملكة ولقاءاتهم الدولية والمحلية، بالإضافة إلى الصور التي تبرز المواقع السياحية والتراثية في المملكة.
ووقف سمو أمير منطقة الرياض على الصور المشاركة في مسابقة ( الوطن … بعيون أبنائه ) وسلم جوائز المراكز الأولى للفائزين في المسابقة الوطنية، واستمع سموه إلى شرح عن الصور وما تعبر عنه من ولاء لهذا الوطن واستذكار رجالاته الأمنية وأبنائه الأوفياء.
وتسلم الأمير تركي بن عبدالله درعًا تذكاريًا من راعي المسابقة الوطنية ناصر بن فنيسان السيحاني .
كما اطلع سموه على عملات قديمة وطوابع، والتقى بكبار الهواة في جمع الطوابع والعملات .
بعد ذلك توجه الأمير تركي بن عبدالله إلى القاعة الرئيسية، وبعد أن أخذ سموه مكانه في المنصة الرئيسية عزف السلام الملكي. ثم بدئ الحفل الخطابي المعد بهذه المناسبة بتلاوة آيات من القرآن الكريم ، ثم ألقى معالي نائب وزير الثقافة والإعلام كلمة أكد فيها أن اليوم الوطني ذكرى وتذكير بما حققه المؤسس الباني الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود -رحمه الله- في تأسيس هذا الكيان الشامخ ” المملكة العربية السعودية ” ، مبينًا أن المملكة تصنف إعلاميًا ضمن الدول الحديثة بقدراتها على تبادل المعلومات بثاً ونشراً صوتاً وصورة ، وثقافياً تشهد نماء ونهوض ظهرت للعالم الدولي من خلال الأيام الثقافية ، والمبادرات الدولية في تأسيس قيم الحوار بين أتباع الأديان والثقافات .
بعد ذلك تم تكريم الشخصية الوطنية لهذا العام الدكتور عبدالعزيز الخويطر – رحمه الله – ، بعدها ألقيت قصيدتان شعريتان ، ثم قدمت مسرحية بعنوان ” أمجاد وطن” تلاها أوبريت بعنوان ” يوم العز ” شارك فيه مجموعة من الأشبال وفرق استعراضية قدمت العديد من الألعاب الشعبية بالمملكة.
وفي ختام الحفل تسلم سمو أمير منطقه الرياض درعاً تذكاريا بهذه المناسبة من معالي نائب وزير الثقافة والإعلام.


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *