سفير المملكة بجاكرتا: لا يوجد سعودي واحد بالسجون الإندونيسية


سفير المملكة بجاكرتا: لا يوجد سعودي واحد بالسجون الإندونيسية



أضواء عرعر – متابعات :
أكد السفير السعودي في جاكرتا مصطفى بن إبراهيم المبارك أن الأزمة بين الحكومتين السعودية والإندونيسية بخصوص الاستقدام في طريقها إلى الحل، وأن المفاوضات قائمة بين الطرفين، لافتا إلى أن المشكلات بين البلدين تتمركز حول الزواج وما يخالطه من قضايا إضافة إلى التبرعات التي تقدم عبر قنوات غير رسمية، مؤكداً أن حجم الاستثمارات بين البلدين دون المستوى المطلوب.

وأضاف “المبارك” في حوار مع صحيفة “الشرق” اليوم الخميس، إن ارتياد الشباب السعودي بإندونيسيا للأماكن غير الطيبة والمشبوهة، يسبب حرجا كبيرا للسفارة، مطالبا شباب المملكة بالابتعاد عن مثل هذه الأماكن، وألا يسكنوا بفنادق بعيدة أو نائية.

وفي رده على سؤال حول تسبب تنفيذ الأحكام الإسلامية كالقصاص في منع الاستقدام بين البلدين، قال “المبارك”، إن من ينفذ عليهم القصاص داخل المملكة من الإندونيسيين هم أيضا مسلمون، لافتا إلى أن التحفظ يكون على المهلة الممنوحة لهم للتفاوض مع أصحاب الدم، مبينا أن خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود، قام بمنح المهل وأمر بالحق العام، مؤكدا أنه لم يتبق من الإندونيسيين في السجون السعودية إلا القليل، وفي المقابل لا يوجد سعودي واحد في السجون الإندونيسية.


أضف تعليقاً