ثاني أيام ملتقى (نلتقي لنرتقي) الثاني بعرعر والشيخ علي مشرف ضيفا .. صور


ثاني أيام ملتقى (نلتقي لنرتقي) الثاني بعرعر والشيخ علي مشرف ضيفا .. صور



أضواء عرعر – هاني شاكر :
استكمل ملتقى ( نلتقي لنرتقي ) الثاني بعرعر فعالياته لليوم الثاني حيث كانت هناك محاضرة دينية لفضيلة الشيخ علي بن مشرف العنزي والذي تحدث فضيلته في محاضرته عن طريق الهداية وأكّد أن من منن الله تعالى على عباده أن منَّ عليهم بنعمة الهداية ، نعمة الهداية للإيمان والتوحيد ، وأضل أقواماً وأمماً كثر عنها ، بل لقد افترض الله – جل وعلا – على عباده أن يتضرعوا إليه بطلب الهداية في كل ركعة من ركعات الصلاة سواءً كانت الصلاة فريضة أم نافلة ، فما من ركعة وإلا تتضرع فيها إلى الله أن يهديك إلى الصراط المستقيم بقولك في فاتحة الكتاب :{ اهدِنَا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ } ، ثم عددّ فضيلته أقسام الهداية وفصّلها بالامثلة ، كما عرّج على أسباب الهداية ، وحث فضيلته الشباب على الأخذ بأسباب الهداية التي من أهمها :
أولاً : معرفة الله جلّ في علاه ، فمن عرف الله بأسماء جلاله وصفات كماله أحبه ، من عرف الله أحبه ، ومن عرف الله خافه ، والحب والخوف هما العبادة ،فالعبادة هي كمال الحب لله ، مع كمال الذل لله ، ومن عبد الله – عز وجل – وحده لا شريك له فقد هدي إلى الصراط المستقيم .
ثانيا : الإيمان بالله يقول الحق تعالى :
{ َومَن يُؤْمِن بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ } .
ثالثها : الاعتصام بالله { ومن يَعْتَصِم بِاللّهِ فَقَدْ هُدِيَ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ }.
رابعاً : المحافظة على الصلوات قال ابن مسعود – والحديث رواه مسلم : ” من سره أن يلقى الله تعالى غداً مسلماً، فليحافظ على هؤلاء الصلوات حيث ينادى بهن ، فإن الله قد شرع لنبيكم سنن الهدى، وإنهن من سنن الهدى، ولو أنكم صليتم في بيوتكم كالمتخلف الذي يصلي في بيته، لتركتم سنة نبيكم، ولو تركتم سنة نبيكم لضللتم، ولقد رأيتنا وما يتخلف عنها إلا منافق ، معلوم النفاق ، ولقد كان الرجل يؤتى به يهادى بين الرجلين حتى يقام في الصف” .
خامساً : الصحبة الصالحة : أن تصحب رجلاً يذكرك بالله ، وأن تبتعد عن رجلٍ يحول بينك وبين الله: { وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلاً{27} يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلَاناً خَلِيلاً{28} لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءنِي وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنسَانِ خَذُولاً }.
لذا قال الحبيب صلى الله عليه وسلم: ( لا تصاحب إلا مؤمنا ولا يأكل طعامك إلا تقي )
وفي ختام المحاضرة شكر فضيلة المحاضر الشيخ علي بن مشرف العنزي المولى الجليل على تيسيره لهذه المحاضرة ثم شكر كلاً من سعادة مدير مركز التنمية الاجتماعية الاستاذ سالم بن محمد الشراري والاستاذ مشعل بن عوض العنزي والاستاذ عبدالرزاق بن فرحان العنزي على كريم دعوتهم للمشاركة في هذا الملتقى المبارك ، وشكر الحضور الكريم على حسن الاستماع والانصات ، داعياً الله أن يبارك الجهود ويسدد الخطى وأن يجعل العمل خالصاً لوجهه الكريم .

ثم بعد ذلك توالت أقيمت العديد من المسابقات الحركية وفي ختام الفعاليات تم السحوبات على جوائز قيمة .


أضف تعليقاً