الدكتور الشريف في أمسية عرعر‎


الدكتور الشريف في أمسية عرعر‎



أضواء عرعر – هاني رضا :
نظمت جمعية الثقافة والفنون بمنطقة الحدود الشمالية أول من أمس أمسية ثقافية للدكتور محمد الشريف بعنوان (مسامرة من الموروث الشعبي ) وبعد صلاة المغرب مباشرة في مقر الجمعية في مدينة عرعر وقد حضر الأمسية عدد كبير من المهتمين بجانب المورث الشعبي من المثقفين والأدباء والشعراء ورجال الصحافة والاعلام وبعض المواطنين .

وقد أكد الدكتور الشريف في ثنايا حديثه عن الموروث الشعبي ان بحور الشعر ستة عشر بحرا ولم يحصل تجديد بها بل بقيت كما هي فيما تم التجديد بشعر القلطة وبين أن شعر الكسرة منتشرا بالقرى الحجازية وتتميز به عن غيرها في هذا اللون الشعري الجميل والذي يتكون من بيتين إلى ثلاثة في القصيدة مشيرا إلى أن كثير من الشعراء الغزليين يحتاجون إلى من يواسيهم أثناء القاء القصائد ونظمها وينزعجون من كثر اللوم والعذل ورفض ان يقال ان الدبكة من الفنون الدخيلة على مجتمعنا بقدر ما هي تمازج بين الثقافات والفلكلوريات والمورث الشعبي .

مؤكدا عدم وجود من يستطيع منع مثل هذه الفنون الثقافية التي تصلنا في ظل العولمة التي تسيطر على مجمل تفاصيل الحياة بشكل عام وحول بيع الشعر قال الدكتور والشاعر محمد الشريف كل شيء صار يباع حتى الانسان نفسه فهناك بيع الأعضاء مثلا ووصف الشاعر الذي يبيع احاسيسه وابداعاته الروحية بالإنسان الفاشل الذي يخلو من النفس الابداعي والوجداني مشيرا مشاهدته لمثل هذا الصور السيئة في المجتمع الشعبي ومقتها بقوة ورفض القبول بشدة للرجل الشاعر الذي يتكسب من الآخرين من خلال بيع شعره وقصائده في المجتمع الشعري .

وعن شعر الغزل قال قصائد الغزل التي كانت تكتب في الزمن الماضي أفضل بكثير لعدم تعرضها وكشفها عن المتغزل به عكس ما يطرح في الزمن الحاضر الذي يسيء إلى كل شيء أدار الأمسية الشاعر المعروف كريم الذايدي بعدها قدم رئيس جمعية الثقافة والفنون بمنطقة الحدود الشمالية تركي رضيمان العنزي درعا تذكاريا للشاعر ولمدير الأمسية ثم تناول الجميع العشاء على مائدة الشاعر وأحد أعيان دخيل رشيد الحربي في مقر مجلس الشعراء بالجمعية .


أضف تعليقاً