كليتا إدارة الأعمال و المجتمع في جامعة الحدود الشمالية  تعقدان نشاطاً تكافلياً اجتماعياً  (صور)


كليتا إدارة الأعمال و المجتمع في جامعة الحدود الشمالية تعقدان نشاطاً تكافلياً اجتماعياً (صور)



أضواء عرعر – هاني رضا :
تحت رعاية معالي مدير جامعة الحدود الشمالية وبحضور وكلاء الجامعة وعدد من العمداء في الجامعة عقدت كليتا إدارة الأعمال و المجتمع بمدينة عرعر يوم الاثنين 12/6/1434هـ نشاطاً اجتماعياً تكافلياً تم خلاله تقديم منتوجات خزفية وغذائية وورقية وعدد من المبتكرات التي تم تصميمها باستخدام أدوات ومواد أولية كالخشب والطين والقش.

ويأتي هذا النشاط كحفل ختامي لأنشطة الكليتين للعام الدراسي 1433/1434ه حيث تخلل النشاط الذي أقيم على فترتين صباحية ومسائية عدد من الفعاليات إذ عقدت الفترة الصباحية النسوية ما بين الساعة التاسعه صباحاً والثانية عشر ظهراً وبدء الحفل بتلاوة من القرآن الكريم وكلمة لسعادة عميدة كلية المجتمع الدكتورة فلك الخليف ووكيلة كلية إدارة الأعمال الأستاذة الدكتورة نادية ماهر وتبعه عدد من الفقرات تمثلت بأناشيد للأطفال وقصائد نبطية ومسابقات وعروض لعدة مشاريع لكلية المجتمع. وقد أشرف على فعاليات الحفل الختامي من ناحية إعداد مشروع التكافل الاجتماعي كل من الأستاذتين سناء باحسن وريم الحربي من كليتي إدارة الأعمال والمجتمع كما تم عرض العديد من المنتجات التراثية والمأكولات الشعبية وتم تخصيص عدة زوايا للعروض المختلفة منها زاوية للغة الإنجليزية وزاوية لقسم النشاط الديني وزاوية لنقش الحناء تابعة للنشاط الفني وزاوية للنشاط الثقافي والاجتماعي وزاوية للغزل وزاوية لعمل خبز التنور الطازج وزاوية للمنتجات التراثية من أدوات ومأكولات شعبية واختتم الحفل بتكريم الطالبات المتفوقات من الكليتين والمنسوبات المتميزات من إداريات وأكاديميات.

أما الفترة الثانية فقد بدأت الساعة الثانية بعد الظهر حضر فيها معالي مدير الجامعة يرافقه وكلاء الجامعة وبعض العمداء والاداريين وقد اطلع معاليه والوفد المرافق له على منتوجات المعرض الذي أقيم في بهو كلية خدمة المجتمع حيث قدم سعادة عميد كلية إدارة الأعمال عرضاً تفصيلياً عن كافة منتوجات المعرض وأبدى معاليه إعجابه بالمستوى المتميز الذي قدمته الطالبات ومنسوبات الكليتان في مجال النشاطات الأدبية والثقافية والتراثية وأضاف معاليه العديد من المعلومات على مسمع الحضور لعدد من المنتجات التراثية والفنية التي تعد موروثاً تاريخياً هاماً ودعى الجميع لضرورة الاطلاع والتعرف على ذلك.

وفي ختام الفعاليات أثنى معاليه على أداء جميع من ساهم في الكليتين اللتين وصفهما بالتوأمين على حد تعبيره لما يقدمنه من جهد وعطاء متميز يشار له بالبنان وداعياً جميع الكليات أن تحذو حذوهم في التفاني والعمل بروح الفريق الواحد رغم أنهما كليتان منفصلتان بطاقمهما التدريسي والإداري ولكن يجمعهما مقر واحد وكان هدف الفريق النسائي بالكليتين دائماً هو العطاء لرفعة ورقي الجامعة ودعم مسيرة تقدمها وتميزها وخدمة طالبات الجامعة.




أضف تعليقاً