من  مدريد وواشنطن ولشبونة … جامعة الحدود الشمالية تستكمل السمنار العلمي المنعقد ضمن عددٍ من الندوات العلمية


من مدريد وواشنطن ولشبونة … جامعة الحدود الشمالية تستكمل السمنار العلمي المنعقد ضمن عددٍ من الندوات العلمية



أضواء عرعر – غزوان دباس :
بحضور سعادة عميد كلية الطب والعلوم الطبية الدكتور إبراهيم بن حسن الزهراني وبالتنسيق مع رئيس قسم تقنية المختبرات الطبية بالكلية الدكتور جمال الرويلي عقدت كلية الطب والعلوم الطبية في جامعة الحدود الشمالية عدداً من الندوات الطبية شارك بها عدد من أطباء مستشفيات المنطقة وأعضاء هيئة التدريس وطلبة الكلية الذين حضروا السمنــار المرئي للندوة الأولى التي بثت من مدريد وتم خلالها استعراض عدد من المواضيع التي تمحورت حول جينات مولدات الضد وطرق بناء مخطط جيني لأنواع مختلفة من الأنسجة وذلك لمعالجة مشاكل صحية قد تنشأ نتيجة تأثير الهرمونات والأنزيمات من خلال ربط العوامل المؤثرة طبياً على النسيج أو الخلية المصابة باستخدام أنظمة الكشف عن العوامل المشتركة في التركيب الكيميا بيولوجي للأنسجة وإعداد نموذج للتحليل من خلال عينة مجهرية.
واستكمالاً للسمنار العلمي الطبي الذي تم بثه من مدريد عقدت الكلية ندوتين متتاليتين تم بثهما من خلال تقنية الربط التلفزيوني بين الجامعة بعرعر ومقر المحاضرتين في واشنطن ولشبونة.
الدكتور جمال الرويلي المنسق المسؤول للندوات العلمية من خلال التواصل مع مراكز أبحاث عالمية وبالاعتماد على التقنية والبنية التحتية المتوفرة في الجامعة شكر بدوره المشاركين في السمنار العلمي الذي عقد ضمن سلسلة ندوات علمية طبية في عدد من الجامعات الطبية والمعاهد البحثية المتخصصة عالمياً خلال الفصل الدراسي الحالي كما وأثنى على الدعم الذي يقدمه معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور سعيد بن عمر آل عمر من خلال توجيهاته بعقد ورش وندوات ثقافية وعلمية وتقنية متنوعة وتوفير كل الامكانيات المتاحة من أجل توفير بيئة تعليمية مؤهلة بمعاييرَ عاليةً تمثلت بقاعات وتجهيزات الكترونية ومكتبات ومرافق تدعم المسيرة الأكاديمية في الجامعة.
الجدير بالذكر أن الدكتور الرويلي أعلن عن عقد سلسلة ندوات ومحاضرات مماثلة سيتم بثها بالتزامن مع بداية الفصل الثاني للعام الجامعي الحالي وسيتم التنسيق مسبقاً مع منسوبي الكلية والأطباء المشاركين لتفعيل دورهم في عملية المشاركة والحضور لعدد من الندوات الهامة والتي تمس بشكل مباشر سبل تطوير وتدريب الطلبة وزيادة خبرات أعضاء هيئة التدريس وتوسيع أفق اطلاعهم على آخر ما تم ابتكاره وإنجازه في مجال البحوث العلمية الطبية والحيوية والتي تعتبر من صميم مساقاتهم وتخصصاتهم العلمية وذلك تنميــةً لقدراتهم البحثيةِ من خلال عملية الربط التلفزيوني الذي وفرته الجامعة.


أضف تعليقاً