إمام المسجد النبوي: من أعظم الخذلان أن يجهل المرء عدوه


إمام المسجد النبوي: من أعظم الخذلان أن يجهل المرء عدوه



أضواء عرعر – المدينة المنورة :
طالب إمام وخطيب المسجد النبوي الشريف فضيلة الشيخ صلاح البدير، الأمة الإسلامية بأن تكون أشد وعياً وأسرع سعياً لصد الخطر المحدق بها من شرار الخلق لحماية الحق والعقيدة الصحيحة، معتبرا أن “من أعظم الخذلان أن يجهل المرء عدوه, فلا يعرف جلية أمره، ولا يعلم عظم كيده ومكره، ولا يسعى لإيقاف خطره وشره, وربما ركن إليه ووثق بموعوده واغتر بشعاراته.
وقال فضيلته في خطبة الجمعة اليوم، إن من ثمرات التقوى أن يرفع الله البلاء عن الأمة ويدفع عنها كيد الأعداء.
وأضاف: كم رأينا شعارات ورايات، وكم سمعنا نداءات وهتافات تنادي بالموت لأعداء الأمة وتحمل لواء الممانعة والمواجهة والمقاومة في وجه المعتدي المحتل, وماهي إلا شعارات خداعة تخدع البسطاء وتستميل عواطف البلهاء والغوغاء, شعارات يكذبها التآمر المكشوف ويدحضها التواطؤ المفضوح والولاء المتبادل”.
وقال فضيلته “إن التاريخ يحكي, فحينما كانت المعركة بين الأمة وعدوها، كان حاملو تلك الشعارات الحامين لظهر العدو، المستودعين لسره، المنقادين لأمره”, مبيناً أنه لم يستبح العدو أرض الإسلام إلا على ظهورهم وبسبب كيدهم وتآمرهم وخيانتهم.
وبيّن أن هؤلاء قد دبروا على الإسلام وأهله من الأمور الفظيعة ما لم يؤرخ أبشع منه, وحصل في التاريخ الحاضر من البشائع والفظائع من أحفاد أولئك مثل ما حصل من أسلافهم أو أشد .
ومضى فضيلته قائلاً “إن كل من حمل راية الجهاد من الأمة، مصيباً كان أو مخطئاً، طالته آلة العدو بالقتل والتصفية، ومن حمل راية الجهاد من أولئك، لم يبلغه من أعداء الأمة إلا السلامة والإعانة, لأنهم يعلمون أن سلاحهم لم يكن يوماً لقتالهم أو مجابهتهم, يعادونهم ظاهراً ويوالونهم باطناً”.


أضف تعليقاً