جنازة الشوارع‎


جنازة الشوارع‎



مقالتي لهذا اليوم ليست كل مثل كل مرة فاليوم اسمحوا لي أعاكس الرياح والتيارات وقوافل من كتبوا

(إن هي إلا أسماء سميتموها )

حينما تقود سيارتك لتعانق معالم تلك الولاية فهنا سوف يشيب شعرك وتتساقط خريف الأفكار قبل أن تمطر خدك بدموع السخرية عن من بدل فخامة من تسمى الشارع باسمه بأسماء لو تساءلت العم قوقل لا رأيت نفسك خارج حدود أقطاره؟!

(إن هي إلا أسماء سميتموها )

حينما تكون بين صعود وهبوط وهي تتلاعب بك سيارتك تارة تلامس السحاب وتارة تعانق الأرض إلى أن ينتهي بك المطاف إلى أن تكون من أهل اليمين أو ترجع أدراجك للخلف درا (أنه يا سادة شارع الأمواج )

(إن هي إلا أسماء سميتموها )

وحينما تمر بشارع قد تدور بك أداه الزمن لترجع بك الأيام والسنين تلو السنين لحكاية مشاعر قيس حينما للمح طيف ليلى ورمى بأحاسيسه التي انجرفت نحوها بكل ما تحتوى فخلده التاريخ وخلدوه بشارع يحمل سمو العاطفة (أنه يا سادة شارع الحب)

(إن هي إلا أسماء سميتموها )

فكل مرة تلو المرة تسقط جرة من الأفكار من دائرة عقلي حينما أتساءل بيني وبين نفسي من جنى على شارع قد أمتزج بالألوان الحياة بتقبيل أقدام المارة في كل يوم وتعايش أنفاس تلك المواكب من السيارات تلو السيارات ( أنه يا سادة شارع النفسية)

(إن هي إلا أسماء سميتموها )

كان يا مكان عن شارع الحكايات عن من كانت تطوف أفواج من الحجيج البشرية حوله لكي تعانق أي من المواكب المائية التي تساعدهم على البقاء على قيد الحياة فترى العجب والعجيب والزحام حول بئر من الماء ومئات من الصفوف للفوز بوايت ماء (أنه يا سادة شارع البطحاء )

(إن هي إلا أسماء سميتموها )

هاهنا دعوني أسرد لكم قصتي وما يحصل معي حينما أوصف لهم بيتي ف أمضى ساعة إلى أن يشنف ريقي وتتجمد أناملي وأنا أتجرد من العقل إلى أن يصلني ضيفي العزيز بعد معاناة ولسان العتب يقول ليه ما قلت أنك ساكن على الشارع الميت .؟! ف أجيب وأنا أميل إلى الانكسار وأنا أبحث عن جواب ؟!وداخلي ليه؟! وكيف ؟ ! ومن ؟!
(أنه يا سادة الشارع الميت )

(عزيزي …/ عزيزتي)
رسالة سطرتها ب أناملي قبل أن تذهب أدراج الرياح لتعانق النسيان مع من تسمى الشارع ب أسمه وتلون بمحبرته الأساطير إلى تمر السنين نحتضن ذكرى منسية فيحنما تمرون على مئات الشوارع تذكروا تلك الأسماء وخذوا مثلا لوحة باسم سعيد بن عامر ستخجل ألف مرة قبل أن تنطق وتهمس لخيالك بتغير جمال أسم الشارع ؟

للتواصل

[email]Sttop123@gmail.com[/email]
@MASHARI ALMEH


أضف تعليقاً