التمدن الفكري


التمدن الفكري


وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.adhwa.sa/2603.html

التمدن الفكري

في أميركا .. حينما يشاهدون رجل عجوز طاعنا بالسن طال به العمر و البقاء على أرض الحياة !! يسير متجولا في أحد الصباحات الباكره بين شوارع و حاتات كالفورنيا على دراجته الهوائيه ( السيكل ) ! و يتنقل بين الطرق و الأحياء الصغيره و الأماكن ! لن و لا يستغربون و لا يسخرون منه إطلاقا .. حيث يحترمون الحريات و يكون لديهم هذا المشهد يتراوح من طبيعي إلى عادي جدا و بسيط ! بينما في البعض من الدول ، حينما يشاهدون أحد الشياب أو العجز الذين طال بهم البقاء فوق سطح الأرض أو شابا ثلاثيني أو رجل أربعيني ، في أحد الصباحات يسير متجولا على دراجته الهوائيه ( السيكل ) .. بين الأحياء و الشوارع و الأماكن مرورا بالأسواق و المحال التجاريه و النخيل الأخضر ! لا شك سينتقد و ربما سيوصف بأشد الأوصاف و قليلا و ربما يخرجوه من المله !! و سيأكد و يجزم الآلاف أنه في إحدى حالتين إما .. إنخطف .. أو إنهبل !! كما ستكثر الصيحات الساخره !! من غير الأقوال من قبل البعض التي ستنهال من جميع الجهات حيال هذا المشهد ، مو صاحي ، إنهبل ، نفسيه ، الراجل إتجنن ! مع التصفيق باليدين يليهما منه العوض و عليه العوض ! غير صيحات و إستنكار المئات من المتفرجين من الماره !! مع الرغم أنها ليست لعبه محرمه إنما كغيرها من أحد الرياضات المفيده صحيه و ترفيهيه بسيطه ! ناهيك عن جهل الآلاف حيال ما هو واقع حاليا من التحضر و التمدن الفكري الحالي الموجود في إحدى الدول كدولة سويسرا التي كفر بأريافها الجمال الفاتنه ! إلى أن جعلها تصنع تحاول وضع ما يشابه .. جواز خاص او بطاقه لمجموعه لفصيل ما .. من قطيع البقر و لشتى أنواع البهائم ! حيث إيمانيتهم بأنها ثروه و كائن و نعمه لها كيانها و دورها و فائدتها في عيش المليارات على مر العصور من بنو الإنسان !! و حيث أنها أحد أهم و أكبر المصدرين للبن و الجبن و غيره من المشتقات ! ترى ما هي حجم ردود السخريه و الغضب و الضحك لدى إحدى البعض من مواطني الدول !! حينما يقوم أحد العقلاء و المتحضرين بالمطالبه بحمايه هذه الكائنات بأماكن طاهره بيئيه تحتوى على النزل أو السكن المناسب للغنمه و شقيقاتها الغنمات !! كذلك البقر إضافه إلى غرفه خاصه للحمار ! حيث صبره و دوره المعطاء في حياة الشعوب ! بين تلك الثقافات تل و تلال من التمدن و الحضارات العقليه ! غير رأفتهم بالكائنات حيث أن تقدير و معرفة قيمة و أهمية الكائنات المشاركه معنا على أرض الحياة أمر ، يستحق الإيقان بعظمة الفكر و بالمستوى الرفيع من الحضارات العقليه عبر الزمن . لذلك البعض بحاجه إلى التمدن الفكري أكثر من الحاجه إلى الإستحمام الجسدي و جماليات الشكل الظاهري ! ففي التمدن الفكري يغيب الإنحطاط و يولد الفكر و النجاحات . كما أن التمدن و التحضر ليس هو الأبهه و جمال الشكل الظاهري و الوجوه ! إنما هو التمدن في الفكر و غياب الإنحطاط .

فوزي خلف الحازمي
.


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *