خريجو الانتساب: نتفوق على المنتظمين في اختبار القدرات


خريجو الانتساب: نتفوق على المنتظمين في اختبار القدرات



أضواء عرعر – بسام الصقري:
رفض خريجو الانتساب الادعاءات التي ساقتها وزارة التربية والتعليم, بأنهم غير مؤهلين للتعيين على وظائف معلمين, مبررة ذلك بضعف مستوياتهم العلمية والتربوية مقارنة بخريجي الانتظام.

وأكدوا أنهم يتمتعون بمستويات علمية وتربوية أسوة بنظرائهم خريجي الانتظام, بل إن البعض منهم خضعوا لاختبارات القدرات, واجتازوها بدرجات أكثر من خريجي الانتظام.

ووجهوا تساؤلاتهم إلى وزارة التربية والتعليم, من أين أتى الضعف الذي تدعيه الوزارة في الجانب العلمي والتربوي وخصوصا أن المناهج التي قررت عليهم أثناء الدراسة هي نفسها التي درسها خريجو الانتظام.

وقال سعود الحربي المتحدث باسم خريجي الانتساب الذين زفعوا عدة قضايا على وزارة التربية والتعليم لدى المحاكم الإدارية المنتشرة في المملكة “إن تبرير الوزارة بعدم أهليتنا من الجانب العلمي والتربوي, هو كلام مردود عليها, وخصوصا أننا خضعنا في دراستنا لكل المناهج التي خضع لها طلاب الانتظام, وظروفنا هي التي أجبرتنا على الدراسة بنظام الانتساب”.

وأضاف الحربي, “في الوقت الذي أدعت فيه الوزارة ضعف مؤهلنا العلمي والتربوي, أقرت تعيين خريجي الانتساب تخصص اللغة الإنجليزية, وأتساءل هنا: ما المعايير التي جعلت الوزارة تقر بأننا غير مؤهلين, وفي الوقت ذاته تعيين خريجي اللغة الإنجليزية بطريقة الانتساب مؤهلين وبالتالي فهم مناسبون للانخراط في سلك التعليم”.

وقال خالد الكبكبي أحد طلبة الانتساب, “عندما أدعت الوزارة ضعف مؤهلنا العلمي والتربوي, فإنه بالأحرى أن يكون الكثير من القيادات التي تتبوأ مناصب في وزارة التعليم, أو في جهات حكومية أخرى, ومنهم من وصل إلى كرسي الوزارة في أحد القطاعات المهمة في البلد غير مؤهلة لكي تصل إلى ما وصلت إليه من درجات عملية وعلمية وتربوية, مطالبا في الوقت ذاته أن تنظر وزارة التربية والتعليم في مخرجات درجات اختبارات القدرات والقياس التي خضع لها خريجو الانتساب والانتظام على حد سواء, وقتها سيتبين أن هناك الكثير من خريجي الانتساب قد تفوقوا على نظرائهم من خرجي الانتظام, وبالتالي هذا أكبر دليل على أننا مؤهلون, وقادرون على حمل الأمانة على أعناقنا لتربية أبنائنا الطلبة”.


أضف تعليقاً